أخبار عاجلة
قائد الجيش إلى واشنطن نهاية الأسبوع -
الصفدي يتريث في تأكيد التحالف مع “المستقبل” -

فيروس شلل الأطفال سلاح جديد للقضاء على الخلايا السرطانية

أجرى باحثون من (معهد ديوك للسرطان- Duke cancer institute) تعديلاتٍ على (فيروس شلل الأطفال-Poliovirus) بهدف مهاجمة الأورام السرطانية، ما جعله قادرًا على إطلاق العنان لقدرة الجسد على ممانعة السرطانات عبر تفعيل العملية الالتهابية، التي تعاكس قدرة الخلايا السرطانية على الهروب من جهاز المناعة.

ويلقي البحث المنشور في مجلة (Science translational medicine) الضوء على نتائج واعدة في التجارب السريرية المبكرة للمرضى المصابين بانتكاس (ورم الأرومات الدبقية – Glioblastoma) المميت الذي يصيب الدماغ، إذ وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تصميمٍ علاجيٍ للفيروس المُعدَّل.

وقال مطور العلاج (ماتياس جروماير- Matthias Gromeier) البروفيسور في قسم الجراحة العصبية في معهد ديوك، والكاتب الكبير المساعد في الدراسة: “توصلنا إلى فهمٍ عامٍ لآلية عمل فيروس شلل الأطفال المعدل، لكننا لم نصل إلى التفاصيل بعد”، وتابع قائلًا: “تُعد معرفة الخطوات الحاصلة لتوليد الاستجابة المناعية في غاية الأهمية، فهي ستساعدنا على اتخاذ قراراتٍ عقلانيةٍ في تحديد العلاجات الأخرى التي يمكن إضافتها إلى الفيروس المعدل؛ لتحسين بقاء المريض”.

(تدمير الأورام بالاستعانة بفيروس شلل الأطفال)
الصورة: لمعهد ديوك للصحة.

درس فريق الباحثين آلية عمل فيروس شلل الأطفال، لا لمهاجمة الخلايا السرطانية مهاجمةً مباشرةً فحسب، وإنما لتحفيز استجابة مناعية طويلة الأمد، قادرة على كبح جماح الورم، ومنعه من النمو مجددًا.

وقد استعان الباحثون بالخلايا السرطانية لورم الميلانوما البشري، وسرطان الثدي، ثم طبقوا نتائجهم على نماذج الفئران، فوجدوا أن الفيروس المعدل يبدأ بالارتباط بالخلايا السرطانية التي تملك كمياتٍ وافرة من (بروتينCD155 ) المعروف باسم مستقبل فيروس شلل الأطفال، ثم يبدأ الفيروس بمهاجمة خلايا الأورام؛ ليقتل الكثير منها مباشرةً، لا جميعها، مما يتسبب في تحرير مولدات الضد للورم.

وتبدأ مرحلة الهجوم الثانية الأكثر تعقيدًا بقتل الخلايا السرطانية بينما يحرض الفيروسُ المعدل الجهازَ المناعي فتتنبَّه دفاعات الجسم لتشرع في الهجوم على الخلايا السرطانية.

(يمكِّن فيروس شلل الأطفال معدِّل الخلايا التائية باللون الأحمر، من مهاجمة الخلايا السرطانية باللون الأبيض)
الصورة: للمعهد القومي للصحة.

لا يقتل فيروس شلل الأطفال خلايا الورم فحسب، بل يصيب الخلايا المالكة لمولد الضد، مما ينشطها لتحفيز استجابة الخلايا التائية التي تتعرف على الورم وتخترقه، وتُعد تلك النتائج مشجعةً؛ لأنها تعني تحريض الفيروس المعدل للاستجابة المناعية الداخلية.

وسيجري الباحثون دراساتٍ أخرى؛ للتركيز على النشاط المناعي الإضافي الذي يعقب التعرض للفيروس المعدل.

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نصائح لتخفيف الآلام التي يسببها ضرس العقل
التالى طريقة جديدة لاختبار المضادات الحيوية يمكن أن تؤدي إلى إنتاج أدوية أفضل

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة