لماذا يُنصح بالانتظار حتى يبرُد الشاي قليلاً قبل الشرب؟

لماذا يُنصح بالانتظار حتى يبرُد الشاي قليلاً قبل الشرب؟
لماذا يُنصح بالانتظار حتى يبرُد الشاي قليلاً قبل الشرب؟

تختلف طريقة شُرب الشاي من شخصٍ لآخر، بل إنّ الموضوع برمّته يثير الجدل أحيانًا، فهل تفضلون شرب الشاي ثقيلًا مع أكداس السكر؟ أم هل تشربونه في فنجانٍ حافظٍ للحرارةمع الحليب؟ هل تصبون الحليب أولًا أم الشاي؟ أتستخدمون أكياس الشاي أم أوراق الشاي المجففة؟ على كل حال، سنعرِضُ هنا طريقةً لشربِ الشاي ينصح بها العلماء؛ وللأمانة فإنها لم ترُق لنا نحن كذلك!

بدايةً، يجب أن نتفق جميعًا على أن شُرب الشاي ذي الحرارة المرتفعة اللاهبة ليس بالشيء الجيد للصحة.

ووفقًا لدراسة حديثة أجراها مجمع الأطباء الأمريكيين، فإنّ شربَ الشاي الساخن جدًا بإمكانه رفع احتمالات الإصابة بسرطان المريء، وخصوصًا إذا ما صاحب ذلك تدخينٌ منتظم أو تناولٌ للكحول.

ولم تأتِ نتائجُ هذه الدراسة بجديدٍ، إذ يقتبسُ الباحث الدكتور (دبليو. إل. واتسن) قوله: «إن شربَ الكثير مِن الشاي شديد السخونة هو أمرٌ نلحظه في المرضى المولودين في والذين يراجعون مشفى ميموريال، ليتم تشخيصهم بسرطان المريء».

ولكن هذا لا ينبغي أن يدفعنا للربط الحتمي بين احتساء المشروبات شديدة السخونة والسرطان؛ بل الصِلةُ بينهما محتملة، كما بيّنت دراسةُ (الوكالة الدولية لأبحاث ) في العام 2016.

وفي الدراسة الجديدة، وجد باحثون صينيون بأن أولئك الذين يشربون الشاي شديد السخونة، مصحوبًا بالتدخين واحتساء الكحول، معرّضون لخطر الإصابة بسرطان المريء بنسبةٍأعلى من غيرهم بـ5 مراتٍ.

شارك في هذه الدراسة 456.000 متطوّع، تراوحت أعمارهم بين سنّ الـ30 والـ79 ، وتوجّب عليهم ملءُ استبيانٍ بخصوص عادات إعدادهم وشُربِهم للشاي، بما في ذلك درجة حرارة الشاي التي احستوه بها، بتدريجاتٍ مختلفة.

لا عليكم قرّاءنا الأعزاء، فالباحثون أنفسهم ذكروا بأنّ الشاي شديد السخونة لا يؤثر على غير المدخنين أو من لا يشربون الكحول، ولم يُلحَظْ خطرُ الإصابة بسرطان المريء في تلك الحالة. ولكنهم قرعوا نواقيس التحذير للمدخنين وشارِبي الكحول، حيث كان نسبة الاحتمال بخطر الإصابة أعلى بخمسة أضعاف.

ويبقى السؤال المشروع هنا: ما هي درجة السخونة التي يُحذّر العلماء منها؟

تعلمون أنّ المريء هو الأنبوب العضلي الذي يربط البلعوم بالمعدة، وثمة نوعان لسرطان المريء: السرطان الغُدّي، حيث يبدأ السرطان خلايا الغدة المُنتجة للغشاء المخاطي، والنوع الثاني هو سرطان الخلايا الحرشفية، الذي يبدأ من الخلايا الحرشفية المبطِّنة للمريء، وهو الأكثر شيوعًا.

ونصيحتنا هي التروّي قبل شربِ كأس الشاي الذي أمامكم ريثما يبرد قليلاً، مهما بلغت بكم الحماسة لاحتسائه شديد السخونة.


  • ترجمة: رامي أبو زرد.
  • تدقيق: رَنْد عصام.
  • تحرير: سهى يازجي.
  • المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق في تلك الحالات فقط عليك التحدث مع الطبيب بشأن صداعك!
التالى نصائح للتبضع: كيف تشتري طعامًا صحيًا ورخيصًا

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة