النساء أكثر عرضةً للإصابة بالربو من الرجال بمقدار الضعف، وقد يكون سبب الاختلاف هو الهرمونات الجنسيّة وتأثيرها على خلايا الرئة. الباحثون في جامعة فانديربيلت وجونز هوبكينز..

تقول مؤلّفة البحث «داون نيوكومب» من المركز الطبّيّ في جامعة فانديربيلت: «عندما بدأنا بالدراسة، اعتقدنا حقًّا أنّ هرموناتِ المبيض ستزيد الالتهابَ بشكلٍ أكبرَ من التستوستيرون الذي يجعلها أفضلَ، لكنّني تفاجأتُ أنّ التستوستيرون كان أكثرَ أهميّةً في الإنقاص من الالتهاب».

وجدت دراساتٌ سابقةٌ أنّه قبلَ البلوغ يكون لدى الفتاة معدّلٌ أعلى للإصابة بالربو بمقدار مرّةٍ ونصفٍ تقريبًا، لكنّ الأمرَ ينعكس بعدَ البلوغ وتصبح النساء أكثرَ عرضةً للربو بمقدار الضعف، ويستمرّ الأمر على هذا المنوال حتّى سنّ اليأس ليعودَ المقدار للهبوط مجدّدًا عندَ النساء، تُنظَّم أعراض الربو المتزايدة من قبل عواملَ مختلفةٍ منها التعرّض للعوامل المُحسِّسة والعداوى الفيروسيّة، وقد يكون للهرمونات الجنسيّة علاقةٌ بذلك.

بحثت «نيوكومب» وزملاؤها في خلايا الرئة عندَ الانسان والفأر لدراسة الفروقات الجنسيّة التي لاحظوها، وركّزوا على خلايا تُدعى الخلايا اللمفاويّة الفطريّة من المجموعة الثانية ILC2 التي تصنع السيتوكينات؛ وهي بروتيناتٌ تسبّب الالتهابَ وإنتاجَ المخاط في الرئتين ممّا يجعل التنفّسَ أمرًا صعبًا للغاية.

جمع الباحثون عيّناتِ دمٍ من الناس المصابين وغير المصابين بالربو ووجدوا أنّ المصابين بالربو لديهم المزيد من خلايا ILC2، ومن مجموعة المصابين كان لدى النساء نسبة خلاياILC2 أكثرَ من الرجال.

توجد خلاياILC2 في رئة الفئران لكنّها نادرةٌ وتشكّل 10.000 خليّةٍ فقط من أصل 10 ملايين خليّةٍ في الرئة. وجدت «نيوكومب» وزملاؤها خلايا أقلَّ عندَ الفئران الذكور، واستخدموا هذه الخلايا لاختبار آثار الهرمونات على خلايا ILC2.

عندما أضاف الباحثون هرموناتِ المبيض مثل الأستروجين والبروجستيرون إلى خلايا ILC2 لم يرَوا أيَّ تغيّرٍ أو زيادةٍ في قدرة الخلايا على صنع السيتوكينات. وعندما أضافوا التستوستيرون لاحظوا أنّ الهرمونَ قد ساهم في وقاية الخلايا من التمدّد، وأنقص من إنتاج السيتوكينات.

في الوقت الذي تركّز فيه هذه الدراسة على التستوستيرون، تأمل «نيوكومب» توسيعَ رقعة الدراسات لاستكشاف تأثيرات المزيد من الهرمونات الجنسيّة على الربو. تقول «نيوكومب»: «إنّ الهرموناتِ الجنسيّةَ ليستِ الآليّةَ الوحيدةَ ولكنّها واحدةٌ بين العديد من الآليات التي تستطيع تنظيمَ التهاب المجاري الهوائيّة، وهذه ليستِ الآليّةَ الوحيدةَ الهامّةَ في حدوث الربو«.


مواضيع ذات صلة:

  •  العوامل ذات الصلة بتضخيم تأثير الحساسية عند المصابين بالربو أيضًا تزيد من الحساسية للطعام
    رابط 1
  • هل تحمي القطط المنزلية الأطفال من الربو أم تتسبب به؟
    رابط 2
  •  هل يؤثر وزن الطفل على مدة علاجه من الربو؟
    رابط 3
  •  العلماء يحددون عوامل الخطر الوراثية المسببة للربو والأكزيما
    رابط 4
  •  هل يوقف دواء الربو تطور داء باركينسون؟
    -قد يزيد هذا الفطر المنتشر من خطررابط 5
  • الاصابة بالربو
    رابط 6

  • ترجمة: طارق برهوم
  • تدقيق: اسماعيل اليازجي
  • تحرير : رغدة عاصي
  • المصدر