لماذا ينصحنا أخصائي التغذية بعدم غسل الدجاج النيء؟

عادةً ما ينصح أخصائي التغذية بعدم غسل الدجاج النيء، لحمياتك وحماية عائلتك من التسمم الغذائي، وخصوصًا الناجم عن الدجاج، والبكتيريا المنثنية (Campylobacter) التي قد يحملها، والتي تمثل سبب الإصابة بالتسمم الغذائي الأكثر شيوعًا في المملكة المتحدة، والقاتل في بعض الأحيان.

أربع قواعد للوقاية من التسمم الغذائي الناتج عن البكتيريا المثنية:

يمكن للماء المتناثر أثناء غسل الدجاج أن ينشر البكتيريا، بينما يمكن للطهي أن يقضي عليه

يمكن للبكتيريا المنثنية أن تنتشر بسهولة، كما أن عددًا قليلًا منها يمكن أن يسبب التسمم الغذائي، الذي ينتج عن الدجاج النيء،  وغير المطبوخ جيدًا، أو من التلوث الذي نتج إثر غسل الدجاج النيء، وأسهل طريقة لحماية نفسك، وحماية عائلتك من تسمم كهذا هي اتباع نصائح سلامة الغذاء الآتية، في كل مرةٍ تحضر الطعام فيها.

  • تغطية وتبريد الدجاج النيء قم بتغطية الدجاج النيء، وضعه في الرف السفلي من الثلاجة، كي لا تنزل عصارةٌ منه على الأطعمة الأخرى، وتلوثها ببكتيريا تسبب تسممات غذائية، كالبكتيريا المنثنية.
  • لا تغسل الدجاج النيء سيقضي الطبخ على أي بكتيريا موجودة في الدجاج، بما فيها البكتيريا المنثنية، لكن غسلها سينشر تلك البكتيريا.
  • غسل الأدوات المستخدمة سيمنع غسل وتنظيف جميع الأدوات والأواني، وألواح التقطيع، والأسطح التي استخدمتها أثناء تحضير الدجاج النيء، وغسل اليدين جيدًا بالماء الدافئ والصابون بعد التعامل مع الدجاج النيء، من انتشار البكتيريا المنثنية، عن طريق الوقاية من التلوث المتبادل.
  • الطبخ الجيد للدجاج يساهم الطبخ الجيد في القضاء على البكتيريا في الدجاج إن وجدت، واحرص على إبقاء الدجاج ساخنًا طوال الوقت، حتى تقديمه، وللتأكد من درجة الاستواء والطبخ اقطع القليل من أغلظ جزء من الدجاج، ولاحظ عدم وجود أي لحم زهري اللون.
أعراض عدوى البكتيريا المنثنية

عادةً ما تسبب العدوى بالبكتيريا المنثنية ألم في البطن، وإسهال لمدة تتراوح ما بين اليومين، إلى خمسة أيام، ومن الجدير بالذكر أنها تسبب حالات تسمم غذائي أكثر من تلك الناتجة عن السالمونيلا، والإي كولاي، والليستيريا مجتمعة.

ما هو التلوث المتبادل؟

يحدث التلوث المتبادل عند انتشار البكتريا الضارة، كالبكتيريا المنثنية بين الطعام، والتغليف، والأيدي، والأسطح، والمعدات، ويمكن الوقاية منه بفصل الطعام المطبوخ عن النيء، وغسل الأواني بعد استخدامها للحم النيء، والخضراوات غير المغسولة.


مواضيع ذات صلة:


  • ترجمة: ميس أبوشامة
  • تدقيق: رؤى درخباني
  • تحرير: زيد أبو الرب

المصدر