هل يسبب تناول السكر ظهور المزيد من حب الشباب؟

هل يسبب تناول السكر ظهور المزيد من حب الشباب؟
هل يسبب تناول السكر ظهور المزيد من حب الشباب؟

في الواقع، السكر بحد ذاته لا يسبب حب الشباب، هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى حب الشباب، والتغيرات الهرمونية في الجسم (حب الشباب الهرموني) يمكن أن تكون عاملًا هامًا في ظهور حب الشباب.

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور حب الشباب لذلك، فمن الضروريّ أن نرى طبيب الأمراض الجلدية المختص من أجل تقييم حب الشباب، وكذلك نوع الجلد وتخصيص نظامٍ محددٍ للعناية بالبشرة مخصصٍ لك.

ومع ذلك، إنَّ أفضل علاجٍ لحب الشباب يتضمن نهجًا شاملًا جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية في المشفى أو العيادة، والعناية بالبشرة في المنزل واستخدام الكريمات مع اتباع نظامٍ غذائيّ ونمط حياةٍ صحيّ يساعد أيضًا على تعزيز صحة الجلد.

وفيما يلي بعض الأفكار المفيدة عن السبب في كون السكر سيئًا لبشرتك ويزيد من تفاقم حب الشباب الخاص بك:

دعونا ندرس كيف يؤثر السكر على بشرتك فخصائص أكسدة السكر يمكن أن تثير حب الشباب وتُفاقم الأمر.

السكر بالإضافة إلى الأطعمة الغنية بالسكريات التي تزيد نسبة السكر في الدم -التي بمجرد ابتلاعها تتحول بسرعةٍ إلى جلوكوز وترفع مستويات الأنسولين في الجسم- تؤدي إلى الالتهاب الذي ينتشر في جميع أنحاء الجسم.

إن الأطعمة الغنية بالسكر والدهون المشبعة، مثل: الخبز الأبيض، والحلوى، والأطعمة المقلية، والآيس كريم، والمشروبات الغازية وأي شيءٍ آخر يحتوي على عنصرٍ رئيسيّ من السكر يسبب طفراتٍ في مستويات الأنسولين في الجسم مما يزيد من تفاقم الالتهاب.

إن الارتفاع الحادَّ في الأنسولين يزيد من إنتاج الزيوت الجلدية ويساهم في انسداد بصيلات الشعر، التي يمكن أن تزيد الأمر سوءًا.

يحلل جسدك “الكربوهيدرات البسيطة”، مثل السكريات المصنعة (المكررة) والدقيق الأبيض، ويحولها بسرعةٍ إلى جلوكوز ثم تنتشر في الدم، وعندما يحدث ذلك يتفاعل جسمك عن طريق إنتاج الأنسولين لمواجهة ارتفاع مستويات الجلوكوز مما يؤدي إلى إنزيمات منتجة للالتهاب والتي تتعلق على الكولاجين في الجسم من خلال عملية الأكسدة المعروفة باسم ” glycation”.

هذه العملية تكسر الكولاجين والإيلاستين بالإضافة إلى المساهمة في تقدم العمر و تعطي مظهر الجلد المجعد والمترهل.
إن هذه العملية لا تزيد من مظاهر الشيخوخة فحسب، لكنها أيضًا يمكن أن تؤدي إلى تفاقم بعض حالات الجلد مثل حب الشباب والوردية “rosacea “.
وكلما زادت كمية السكر في غذاء الشخص، زاد احتمال مقاومة الجسم للأنسولين في نهاية المطاف.

وإنَّ معرفة أي الأطعمة هي الأعلى بالنسبة لمقياس مؤشر نسبة السكر في الدم ومدى سرعة رفعها لمستويات السكر في الدم بعد الهضم، يساعدنا على تطوير نظامٍ غذائيٍّ صحيّ، وعلى تحسين بشرة الجلد، فيجب تجنب الأطعمة من هذا النوع إلى أقصى حدٍ ممكن.

إنَّ كميات السكر الكبيرة في النظام الغذائيّ الخاص بك يجعل من المرجح لديك ظهور مقاومة الأنسولين، والتي من علاماتها نمو الشعر المفرط (الشعرانية)، وتكوّن بقع داكنة على الجلد، وتفاقم انتشار حب الشباب.

ونحن نعلم أنَّ مستوى ارتفاع السكر في الدم في الجسم يزيد من إنتاج الأنسولين،
ولتقليل هذه المستويات، يستجيب جسمك عن طريق إنتاج هرمونات الأندروجين مما يزيد من تفاقم حب الشباب.

فعندما يحدث هذا لفترةٍ طويلة يبدأ جسمك بفقدان الحساسية للأنسولين، مما يتسبب في مقاومة الأنسولين.

هذا يعني أن جسدك مضطرٌ إلى ضخ المزيد من الأنسولين لخفض نسبة السكر في الدم، وإذا خرجت هذه العملية عن السيطرة، يمكن أن تؤدي إلى مزيدٍ من المضاعفات لبشرتك.

وفهمُ مقياس مؤشر نسبة السكر في الدم -الذي يصنف مدى سرعة ارتفاع مستويات السكر في الدم بعد تناول مختلف الأطعمة- هو أمرٌ ضروريٌّ لاتخاذ الخيارات الصحيحة لبشرتك عندما يتعلق الأمر بالسكر في النظام الغذائي الخاص بك.

توجد نقطتان رئيسيتان فيما يتعلق بكيفية تأثير السكر على الجلد وهي كما يلي:

يسبب السكر الالتهاب، ويرتبط أيضًا بالكولاجين مما يؤدي إلى تحطيم خلايا الجلد.

كلما انخفض استهلاكك من السكر والأطعمة التي ترفع نسبة السكر في الدم، بدت بشرتك بمظهرٍ أفضل.

إن ارتفاع مستويات الأنسولين في مجرى الدم يؤدي إلى تغييرات يمكن أن تؤدي إلى نمو خلايا تؤدي بدورها إلى انسداد المسامات، وإلى إنتاجٍ زائدٍ للزيت في غدد الجلد ناهيك عن قضايا صحية أخرى مثل السكري.

 

الأخبار الجيدة: من خلال اتخاذ بعض الخيارات الغذائية الصحية وتقليل استهلاك السكر المكرر يمكنك اتباع نهجٍ شاملٍ للحفاظ على بشرةٍ جميلة وصحية من الداخل و الخارج.

الأكل الصحيّ يكمل أيضًا الحلول الموضعية والعلاجات والأدوية التي تستخدمها بالفعل للحفاظ على بشرةٍ صحيةٍ للسيطرة على حب الشباب، ونحن نعلم أن هناك صلةً بين الأطعمة التي تتناولها وحساسية بشرتك لحب الشباب.

 

اصنع الخيارات الذكية، اختر أطعمة ذات مؤشر سكر أقل مثل الخضروات، أو الأطعمة ذات السكريات الطبيعية مثل الفاكهة والحبوب الكاملة.

هذا ليس سوى عدد قليل من الأطعمة الصحية التي لا تسبب ارتفاعًا في إنتاج الأنسولين في الجسم، كما قد تتفاجأ عند النظر في مؤشر نسبة السكر في الدم لمختلف الأطعمة.

مواضيع ذات صلة:
  • ترجمة: بشار الجميلي
  • تدقيق: تسنيم المنجّد
  • تحرير: محمد سمور
  • المصدر

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى القيمة الغذائية للأناناس وفوائده الصحية ومخاطرة

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة