بعد رفع الغطاء الروسي..قوات إيران في سوريا أصبحت مكشوفة

بعد رفع الغطاء الروسي..قوات إيران في سوريا أصبحت مكشوفة
بعد رفع الغطاء الروسي..قوات إيران في سوريا أصبحت مكشوفة

أثار خبر مقتل القيادي في الحرس الثوري الإيراني العميد، شاهروخ دايي بور، الذي كان مسؤولاً لقوات في حلب وضواحيها والمحافظات الشمالية المجاورة لها، التساؤلات حول مدى انتشار وتواجد القوات الإيرانية وميليشياتها خاصة في ظل الخلاف الإيراني - الروسي المتصاعد هناك.

وعقب إعلان عن ضرورة سحب #إيران قواتها وميليشياتها من ، باتت القوات الإيرانية أهدافا مكشوفا لطيران التحالف والطيران الإسرائيلي، وقد تعرضت خلال الأسابيع الأخيرة لعدة غارات في مختلف المناطق فقدت خلالها العشرات من عناصرها وسط تكتم الإعلام الإيراني.

وفي هذا السياق، كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارض في تقرير عن قائمة تضم أهم قيادات الحرس الثوري الإيراني في سوريا، والتي يقودها العميد جواد غفاري، المكلف بقيادة الجبهة الشمالية في الحرب السورية.

وأصبح غفاري منذ منتصف 2016 قائداً عاماً لكل قوات الحرس الثوري في سوريا، وهو على اتصال دائم ببشار #الأسد وحسن نصر الله، اللذين يلتقيهما دائماً، برفقة قاسم سليماني، بحسب التقرير.

كما يقود غفاري 16 مجموعة من الميليشيات التابعة للحرس الثوري من المقاتلين الأفغان والعراقيين وحزب الله اللبناني.

ويفيد التقرير أن العميد غفاري رفض قرار #الروس إخراج المدنيين والمقاتلين من المناطق السكنية في شرق حلب، ومطالبته بعملية عسكرية لإبادة مَنْ في المنطقة.

وأوضح أن القيادة الإيرانية الثانية في سوريا يتولاها العميد محمد رضا فلاح زادة، الملقب "أبوباقر" ويشغل منصب نائب قائد قوات الحرس الثوري منذ ثلاثة أعوام، وهو من الضباط القدامى خلال الحرب الإيراني العراقية (1980 -1988) يقود غرفة عمليات قوات الحرس الثوري في جبهة دير الزور - البوكمال.

ويعتبر الجنرال محمد رضا فلاح زادة المسؤول عن الميليشيات الأفغانية المشاركة فى الحرب السورية أحد المشاركين في محادثات أستانة عام 2017 بصفته مستشارا لوزير الخارجية الإيراني للشؤون العسكرية.

وتتركز مهمته على تجنيد الميليشيات من # والعراق وأفغانستان وباكستان وقد تعرض لإصابات بالغة أثناء عمليات معركة حلب عام 2016.

أما قائد قوات إيران على الجبهة الجنوبية في سوريا فهو العميد رحيم نوعي أقدم، الملقب بـ"أبو حسين"، القيادي بفيلق والذي يدير " قاعدة زينب" منذ سنوات.

يقود حالياً قوات فيلق القدس، ويشرف على الجبهة الجنوبية لقوات الحرس الثوري في مخيم اليرموك أو قاعدة زينب.

كما تضم القائمة الإيرانية لقادة الحرس الثوري في سوريا، العميد سيد رضي موسوي، الذي يشغل منصب ممثل قوات "فيلق القدس" وأحد قنوات النقل اللوجستي والمال لقوات الحرس، حيث يقوم بنقل رواتب عناصر من مكتب خامنئي، كما يقوم بنقل الأموال إلى سوريا بشكل نقدي، ومن قلب مطار دمشق حيث يتم تحويلها إلى موسوي ممثل قوات فيلق القدس في سفارة النظام الإيراني بدمشق، الذي يقوم بتوزيعها بين مسؤولي قوات #فيلق_القدس وعناصر وقيادات حزب الله"، بحسب التقرير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أنباء عن سقوط قتلى بمظاهرات المحمرة في إيران
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.