أخبار عاجلة
الحريري: سأتوجه إلى بيروت للمشاركة في عيد الاستقلال -
“قوى الأمن”: ضبط 9542 مخالفة سرعة زائدة خلال أسبوع -
"OnePlus" تغزو الأسواق بهاتف ينافس آيفون وسامسونغ! -
كمنضدة على شرفة حرب -
أميركا: سنغلق بعثة فلسطين إذا لم يتفاوضوا مع إسرائيل -
سلامة: مستعدون لعقوبات أميركية -
حذاء مبتكر يجعل منك جيمس بوند! -
فصل جديد في مواجهة الأزمة الخميس -

عاصمة جهانغير تدعو إلى تحقيق شامل ومستقل بشأن مجزرة العام 1988 في إيران

عاصمة جهانغير تدعو إلى تحقيق شامل ومستقل بشأن مجزرة العام 1988 في إيران
عاصمة جهانغير تدعو إلى تحقيق شامل ومستقل بشأن مجزرة العام 1988 في إيران

دعت المقرّرة الأممية الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في في كلمة أدلت بها في مجلس حقوق الإنسان إلى تحقيق شامل ومستقل بشأن مجزرة في العام 1988.

وقالت جهانغير: من أجل المضي قدما إلى الأمام إنني حريصة على أن أقترح أن ننظر إلى الوراء، وفي هذا المجال هناك عدد لافت من المظالم والحوارات والوثائق فيما يخص التقارير المتعلقة بالإعدامات المثيرة التي طالت آلاف السجناء السياسيين رجالا ونساء وأحداثا في العام 1988. فهذه القضية تنم عن ألم عميق يجب النظر فيها وأن أعمال القتل هذه تم تأكيدها من قبل بعض كبار المسؤولين في النظام الإيراني. وإنني أتلقى يكاد يكون يوميا رسائل عميقة وحميمة من أفراد عوائل اولئك الذين قتلوا وهم يطالبون بالمسائلة ولهم الحق في تلقي التعويض والاطلاع على حقائق بخصوص مصير ذويهم دون خطر الرد والانتقام. 
لذلك إنني أشدد على دعوتي لكي نضمن إجراء تحقيق شامل ومستقل بخصوص هذه الأحداث. 


مداخلة ممثل المملكة العربية في اللجنة الثالثة الخاصة بحقوق الإنسان 
نشكر سيد الرئيس ونشكر المقررة على إحاطتها 

إن الشعب الإيراني يجني سياسة حكومية خاطئة من قبل حكومة إيران تجاه العالم فبدلا أن تستغل إيران عوائدها المالية لتنمية البلاد صدرتها لإشعال الفتن خارج حدودها الجغرافية ودعمت العمليات الإرهابية في مختلف دول العالم ولايخفي للجميع سجل إيران في مجال حقوق الإنسان وعدم إحترامها للمواثيق والمعاهدات الدولية وتنصلها من التزاماتها الدولية ولا توجد على أرض الواقع مؤشرات ايجابية توحي بقرب معالجة الظلم والاضطهاد التي يعاني منها عرب الأهواز ومصادرة إيران لهويتهم العربية وحقوقهم المدنية ناهيكم عن التمييز العرقي والديني الممارس من قبل النظام الإيراني ضد الشعوب غير الفارسية كما نشاطر سعادة المقررة استنكارها بشأن المجازرالتي اقترفها النظام الإيراني في عام 1988 تلك المجازرالتي راحت ضحيتها الآلاف من السجناء السياسيين الذين خالفوا سياسات الخميني في أفكاره الطائفية ودفعوا أرواحهم ثمنا لذلك وندعو المجتمع الدولي لإدانة ذلك والتحقييق بشأن هذه المجازر ويبدو ان إيران تسعى لصرف انتباه العالم عن الوضع المزري لحقوق الإنسان فيها من خلال اختلاقها الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في دول المنطقة والعمل على نشر خطاب الكراهية كما ان إيران هي الداعم لجميع مشاكل دول الشرق الأوسط – شكرا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المقاومة الإيرانية: الطريق الوحيد لوضع حد لتدخلات نظام الملالي يكمن في قطع أذرع النظام في الشرق الأوسط

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة