أخبار عاجلة
الحريري: سأتوجه إلى بيروت للمشاركة في عيد الاستقلال -
“قوى الأمن”: ضبط 9542 مخالفة سرعة زائدة خلال أسبوع -
"OnePlus" تغزو الأسواق بهاتف ينافس آيفون وسامسونغ! -
كمنضدة على شرفة حرب -
أميركا: سنغلق بعثة فلسطين إذا لم يتفاوضوا مع إسرائيل -
سلامة: مستعدون لعقوبات أميركية -
حذاء مبتكر يجعل منك جيمس بوند! -
فصل جديد في مواجهة الأزمة الخميس -

تظاهرة وتجمع شعبي كبير في باسارغاد‎ الإيرانية

تظاهرة وتجمع شعبي كبير في باسارغاد‎ الإيرانية
تظاهرة وتجمع شعبي كبير في باسارغاد‎ الإيرانية

خوفا من اندلاع تظاهرة وتجمع شعبي كبير في باسارغاد في ذكرى ميلاد كوروش الكبير بادر اللاإنساني والمعادي لإيران إجراء مناورات قمعية واسعة في مختلف المدن في محافظة فارس لاسيما المدن والمناطق المحيطة بـ «باسارغاد». 

وفعلا فرضت قوات الحرس وقوى الأمن الداخلي  في باسارغاد والمدن المحيطة حكما عرفيا حيث أغلقوا كل الطرقات والشوارع الرئيسية والفرعية المنتهية إلى الموقع حتى الطرقات الريفية وتمنع حركة العجلات نحو باسارغاد وتجبرها على العودة. 

وتطلب القوات القمعية من العجلات التي تريد السفر من شيراز إلى طهران أو اصفهان أن تواصل سفرها من الطريق القديم. 

كما توزع قوات الحرس بلاغات بين كل العجلات والمواطنين الراجلين العازمين إلى باسارغاد كتب فيها «تيار معادي للنظام خارج البلاد برمج التجمع غير الشرعي في باسارغاد في يوم وهمي 29 اكتوبر ويتم التعامل مع المتجاوزين تعاملا قانونيا وقضائيا».
 
من جانبه أصدر محافظ اقليم فارس وخوفا من تجمع المواطنين في باسارغاد، بلاغا يخاطب كل المديرين العامين في دوائر المحافظة ويقضي بالغاء كل اجازات الموظفين الحكوميين ليوم الأحد في هذه المحافظة. 

ولكن رغم كل هذه الإجراءات والتمهيدات القمعية، يتوجه المواطنون في مجموعات كبيرة سواء راجلين مشاة على أقدامهم أو راكبين سيارات ومن الطرقات المحيطة بالموقع في سعي منهم للوصول إلى باسارغاد بحيث حصل ازدحام مروري ضخم في هذه المناطق. 

بوابة قران في مدينة شيراز والمتنزهات المحيطة بها مكتظة بالجماهير التي تريد الوصول إلى باسارغاد. وتحاول قوى الأمن الحؤول دون تجمع المواطنين.
 
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المقاومة الإيرانية: الطريق الوحيد لوضع حد لتدخلات نظام الملالي يكمن في قطع أذرع النظام في الشرق الأوسط

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة