ايران: إعدام 21 سجينا بينهم امرأة وإعدامين على الملأ

ايران: إعدام 21 سجينا بينهم امرأة وإعدامين على الملأ
ايران: إعدام 21 سجينا بينهم امرأة وإعدامين على الملأ

أعدم المعادي للإنسانية خلال الأيام من الأول الى 5 تموز 21 شخصا شنقا. وتم شنق مالايقل عن 7 سجناء في يوم 5 يوليو بشكل جماعي في سجن جوهردشت بمدينة كرج. وكان بين المعدومين «اميد رستمي» البالغ من العمر 28 عاما و«عباس يوسفي بور» الذي كان قد تم الاعتداء عليه بالضرب المبرح ونقل الى المستشفى بأمر من الجلاد داريوش اميريان المدير الداخلي للسجن من قبل عناصر مافيا السجن. فعدد من السجناء أعدموا حسب اعترافات انتزعت منهم قسرا تحت رحمة التعذيب. كما تعرض تجمع لعوائل المعدومين للاحتجاج على إعدام أبنائهم وذويهم مقابل سجن جوهردشت للاعتداء من قبل عناصر القمع. وأطلقت عناصر قوى الأمن النار في الهواء بهدف تفريق عوائل الضحايا. 

وفي يوم 4 تموز تم شنق 6 سجناء. سجينان بأعمار 24 و 27 عاما في شارع «آبشار» في مدينة «تربت حيدرية» بمحافظة خراسان رضوي على الملأ. وهدد «اميد رجبي» نائب المدعي العام في المدينة بأن «السلطة القضائية ستنفذ الأحكام الصادرة بصرامة وستتعامل مع مخالفي العرف العام دون أي تغاضي». كما تم إعدام شاب 24 عاما في السجن المركزي في كرمان وسجينين في السجن المركزي في اروميه وسجين آخر في سجن قائم شهر.  

وقبله بيوم كان 4 سجناء قد أعدموا في اصفهان وزاهدان شنقا. وفي يوم 2 تموز تم إعدام سجين 38 عاما متزوج في سجن زنجان المركزي. وفي يوم الأول من تموز تم شنق 3 سجناء بينهم امرأة في سجن رشت المركزي. 

وفي حادث آخر قام جلادو النظام يوم 3 تموز بجلد سجين 30 عاما في شارع خيام بمدينة «ملاير» بمحافظة همدان على الملأ 74 جلدة. 

في  غضون ذلك دافع خامنئي الولي الفقيه لنظام الملالي عن أعمال القمع والجريمة، واصفا الملا لاريجاني رئيس السلطة القضائية للنظام بأنه «شخصية بارزة» معبرا عن تقديره لـ «الأعمال المهمة والقيمة للسلطة القضائية».

الملا لاريجاني بدوره وصف السجل المشين للسلطة القضائية للنظام في فرض الخناق والقمع لاسيما العقوبات الهمجية بأنها «مساعي لاحياء حقوق الإنسان الاسلامية – اقرأوا شريعة الملالي». 

وطالما نظام ولاية الفقيه البغيض قائم على السلطة، فان الشعب الإيراني لا نصيب له سوى القمع والتعذيب والإعدام. ان المقاومة الإيرانية تدعو عموم الهيئات الدولية لحقوق الإنسان إلى اتخاذ عمل عاجل ومؤثر لوقف عقوبة الإعدام في . أي علاقات مع النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران يجب أن يشترط بوضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان في إيران. 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخطبوط ولاية الفقيه في إيران

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة