العراق | ليلة دامية في النجف بعد حرق مول... الصدر "يطهر" تياره

‏قتل 4 أشخاص وأصيب 17 آخرون في أعمال عنف اندلعت عند أحد المراكز التجارية الشهيرة بمحافظة النجف جنوب في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء.

وأصدر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، تعليماته لكل أتباعه بضرورة الاحتجاج والاعتصام أمام المراكز التجارية والعقارات التي يملكها "المنتفعون والفاسدون".

وقال مصدر أمني في شرطة النجف لـ"العربية.نت" إن أتباع التيار الصدري اقتحموا مول البشير التابع للقيادي السابق في التيار الصدري، جواد الكرعاوي، وأحرقوه بشكل شبه كامل، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى أثناء اقتحام المركز التجاري وسط عدم تدخل الأجهزة الأمنية وشرطة النجف.

تطويق منزل نائب سابق

وفي محافظة بابل، طوق العشرات من المتظاهرين الغاضبين منزل النائب السابق، عواد العوادي، في مشهد آخر يدل على عزم أتباع الصدر محاربة ومقاطعة الفاسدين.

وخرج العوادي لاحقاً من منزله وسط حشود المتظاهرين، مؤكداً لهم أنه ليس من الفاسدين، وأنه خدم العراق ولم يسرق شيئاً.

كما عاتب مقتدى الصدر عبر تسجيل مصور نشره على صفحته على فيسبوك.

من جهته، أفاد مصدر أمني في واسط لـ"العربية.نت" بأن متظاهرين تابعين للتيار الصدري خرجوا رافعين شعارات ضد الفاسدين، وطوقوا منزل نائب محافظ واسط، عادل الزركاني، التابع للتيار الصدري، إلا أنهم انسحبوا بعد فترة قصيرة.

مقتل 4 وإصابة 17

من جانبها، أعلنت خلية الإعلام الأمني أن 4 مواطنين قتلوا، وأصيب 17 آخرون خلال التظاهرات التي شهدتها محافظة النجف الأشرف قرب أحد المولات التجارية الذي احترق بالكامل.

وذكرت في بيان لاحق أن القوات الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على 5 من الذين أطلقوا النار على المتظاهرين، وجميعهم من حرس المول.

كذلك أكدت أن جميع المتظاهرين الذين قتلوا أو جرحوا بسبب استخدام الذخيرة الحية من حرس المول أنفسهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العراق | السيستاني يوجه بالنأي بالنفس عن الصراع الأميركي الإيراني
التالى العراق | خفايا تحرك أميركا بالعراق.. صواريخ و47 فصيلا "إيرانياً"