1000 طفل وزوجة لداعش في العراق.. والصليب الأحمر "يساعد"

1000 طفل وزوجة لداعش في العراق.. والصليب الأحمر "يساعد"
1000 طفل وزوجة لداعش في العراق.. والصليب الأحمر "يساعد"

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأربعاء أنها تحظى "بتعاون متزايد" في الوصول إلى أسر من يشتبه بأنهم مقاتلون في تنظيم # في ظل بواعث القلق التي أثارتها وكالات الإغاثة الأجنبية بشأن سلامتهم وهم رهن الاحتجاز.

وما زال أكثر من 1000 زوجة وطفل محتجزين في # منذ هزيمة مقاتلي تنظيم داعش في آب/أغسطس 2017، وتم تقديم بعض النساء لمحاكمات بتهم الانضمام إلى التنظيم.

وتمكنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من الوصول على فترات إلى هذه الأسر، حيث قدمت مساعدات إنسانية وساعدت في تنسيق الاتصال مع أقاربهم أو مسؤولين في بلدانهم الأصلية.

وقال بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر للصحفيين خلال زيارة إلى بغداد: "مسألة المقاتلين الأجانب معقدة. فيما يخص أسر المقاتلين الأجانب، اللجنة الدولية للصليب الأحمر وصلت أكثر من مرة إلى تلك الأسر مع تعاون السلطات بشكل متزايد.. تمكنا من تقديم العون لتلك الأسر التي تحتاج للمساعدة، وإعادة بعض الاتصالات المحدودة مع أفراد الأسرة بالخارج".

وجاءت معظم الأسر من وفرنسا وألمانيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق مثل طاجيكستان وأذربيجان وروسيا.

في سياق آخر، حذّر ماورير من "شعور الاستياء" لدى عائلات المحتجزين المشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش بسبب عدم إمكانية زيارتهم.

وقال بيتر ماورير بعد زيارته محافظة الأنبار "تسود مشاعر قوية صفوف هذه الأسر التي لا تستطيع الوصول إلى الأشقاء والآباء والأزواج". وأضاف أن هذه العائلات "قلقة إزاء أمكنة احتجازهم، ومن يحتجزهم، وما مصير من كان يؤمن للأسرة احتياجاتها".

كما حذر من تأثير "الشعور بالاستياء" على عملية المصالحة في البلاد.

ويقول باحثون إن عدد الأشخاص المسجونين في العراق لانتمائهم إلى داعش يبلغ نحو 20 ألفا، إلا أن السلطات العراقية لم تكشف عن العدد رسميا.

وختم أن "هذه لحظة حاسمة بالنسبة للعراق.. إن العاملين في المجال الإنساني ليسوا هنا بغرض حل القضايا السياسية، هذه يجب حلها من قبل السلطات.. وهذا ينطبق أيضا على المصالحة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى باريس تؤيد محاكمة داعشية فرنسية في العراق
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة