الطريقة الصحيحة لحمل الهاتف عند تصوير الفيديو

الطريقة الصحيحة لحمل الهاتف عند تصوير الفيديو
الطريقة الصحيحة لحمل الهاتف عند تصوير الفيديو

كتب شادي عواد في صحيفة “الجمهورية”:

أدّى التحسّن الكبير في نوعية الكاميرات التي يتمّ اعتمادها في الهواتف إلى استخدامها من المحترفين والهواة لتصوير الفيديوهات، نظراً لكونها متوافرة دائماً مع المستخدمين وسهولة التعامل معها.

على رغم إلمام جميع المستخدمين أكثر من أي وقت مضى بكيفية التقاط الصور والفيديوهات على الهواتف، ما زال هناك كثير من المستخدمين الذين يعملون على تصوير الفيديو وهم يلتقطون الهاتف بشكل خاطىء على عكس ما يجب أن يكون عند تصوير الفيديوهات، ما يؤدي إلى التقاط مشاهد الفيديو بطريقة غير متوافقة مع أنظمة التلفزيون المعتمدة حالياً.

الطريقة الصحيحة

يمكن أن يكون حمل الهاتف بالطول أسهل عند التصوير، لكنه ليس دائماً الوضع المناسب، خصوصاً عند الحاجة لعرضه على شاشة كبيرة مثل شاشة كمبيوتر أو شاشة تلفزيون، لأنه سيظهر بأبعاد ليست مناسبة، ناهيك إلى أنّ هذه الطريقة لا تستغل المساحات جيداً عند التصوير، مثل طريقة التصوير بالعرض التي تعطي لقطات أفضل وأوسع.

وفي هذا السياق، مَن منّا لم يلاحظ انتشار فيديوهات على مواقع التواصل أو في نشرات الأخبار تم تصويرها من هواتف ذكية، يحدّها من الجانبين نوع من التعتيم أو الغباشة أو الضبابية؟ وذلك لأنّ الفيديو تم تصويره أثناء حمل الهاتف بالطول بمفهوم يُعرف بالـ”بورتريه”.

وهذا التصرف يجعل من صورة الفيديو متمركزة فقط في الوسط، ما يُجبر من قام بعمليات المونتاج الى إضافة المقاطع الضبابية التي نراها من الطرفين.

وهذا التصرف الذي يعتبر للهواة منطقياً، كون الهاتف أصلاً يستخدم بطريقة طولية، يعتبر بالنسبة للمحترفين أو أصحاب الخبرة من التصرفات الخاطئة التي تضرّ بجودة الفيديو.

وإذا اتّبعنا المنطق البديهي، وهو أنّ الصورة بالنهاية يجب أن تُعرض على التلفزيون، الذي تأتي شاشته بالـ”عرض”، فيجب حمل الهاتف بطريقة عرضية أثناء تصوير الفيديوهات، كي تتناسب مع جميع أنواع العرض والبث.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هنالك الآن حملة عالمية لحَث المسخدمين على تصوير الفيديوهات على الهواتف بالطريقة الصحيحة كنوع من توعية عالمية، لأنها تعطي المزيد من الاحترافية للفيديوهات.

فارق أساسي

هنالك فارق كبير بين الفيديوهات المصوّرة بالطول وتلك المصوّرة بالطريقة الصحيحة، أي عبر حمل الهاتف بالـ”العرض”. فالأولى تأتي بدقة عمودية مستطيلة تغطي جزءاً صغيراً من الشاشة، بينما الثانية تأتي عرضية مستطيلة تغطي الشاشة بأكملها.

ومع الثانية تزيد رقعة مساحة التصوير، عَدا عن أنها مقبولة للمشاهدة على الهواتف وعلى شاشات التلفزيون التي تعمل أصلاً على عرض الصورة بطريقة عرضية.

لذلك، ننصح عند تصوير الفيديوهات باعتماد الطريقة العرضية في حمل الهاتف، لأنها ستعطيكم نتائج أفضل وتجعل من فيديوهاتكم متوافقة مع جميع أنظمة التلفزيون والبَث المعتمدة وعند تحويلها إلى “DVD” لمشاهدتها على التلفزيون المنزلي فيما بعد، وتفادي تصوير الفيديو بوضع “بورتريه” أو عند حمل الهاتف باتجاه عمودي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هبوط يخطف الأنفاس لطائرة بشكل اضطراري (بالفيديو)
التالى كوني ذكيّة في تجنّب الخلافات