الجنس والسكتات القلبيّة

الجنس والسكتات القلبيّة
الجنس والسكتات القلبيّة

يخاف كثيرون وخاصة أصحاب أمراض القلب، من السكتة القلبية التي يمكن أن تصيبهم أثناء ممارستهم ، إلا أن دراسة حديثة أكدت أن هذا الأمر نادر الحدوث.

قام باحثون مختصون بدراسة نحو 4500 شخص توفوا بسكتة قلبية مفاجئة، وكانت نسبة الذين أصيبوا بالسكتة القلبية أثناء الجنس أو بعد ممارسته مباشرة بحدود 1% فقط.

أوضح مدير معهد أمراض القلب في ولاية كاليفورنيا سوميت تشوغ، أن النسبة الأكبر ممن يصابون بالسكتة القلبية أثناء هم من الرجال وذلك بنسبة 94% تقريباً.

بالرغم من أن الاحتمال ضئيل جداً، إلا أن بعض الأمور قد تزيد الخطر بإصابة أحدهم بالسكتة القلبية أثناء ممارسة الجنس منها:

-تعاطي المنشطات الجنسية : حيث ارتبطت بعض الأدوية المنشطة للجنس بالوفاة وخاصة لمن يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، وقد تم الإبلاغ أواخر التسعينيات وأوائل هذا القرن عن حالات وفاة بسكتات قلبية بعد استخدامهم الفياغرا.

-الواقي الجنسي: غالباً يصنع الواقي من مادة الأتيكس، التي يعاني كثيرون حساسية شديدة منها، ومن عوارض هذا النوع من الحساسية الطفح الجلدي وتكون البثور، وفي الحالات الشديدة قد تؤدي لرد فعل تحسسي قد يهدد حياة الفرد ويؤدي إلى الوفاة إن لم تتم معالجته على الفور.

تشير الدراسة إلى أن ثلثي من شاركوا العملية الجنسية مع المصابين بالسكتة القلبية أثناء الجنس لم يحاولوا القيام بالإنعاش القلبي الرئوي للمصاب، مؤكدة ضرورة تثقيف العامة حول أهمية الإنعاش القلبي الرئوي للمرضى المصابين بالسكتات القلبية المفاجئة ، حيث يمكن لهذا الإنعاش أن يحافظ على حياة المصابين ويحميهم من الموت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى