“سم الثعابين” للشباب الدائم؟

اشتهر أميركي بعدما عرف بقدرته على أخذ جرعة من سم الثعابين، دون أن يصاب جسمه بأي أذى، ويتيح هذا “الإنسان الفريد” فرصة ذهبية أمام الطب لتطوير أدوية ضد اللدغات السامة.

وتابع ستيف لودوين، الذي كان يعمل في حقل موسيقى الروك سابقا، أخذ جرعات من سم الأفاعي، لعدة مرات في الأسبوع، طيلة الأعوام الثمانية والعشرين الماضية.

ويقول لودوين إن الجرعات ساعدته على عدم الإصابة بنزلات البرد لثلاثة عشر عاما.

وبدأ هوس ستيفن بالثعابين وهو ما يزال طفلا صغيرا، حين عضه ثعبان، فأصبح مولعا بالزواحف، ويقول إن جرعات السم جعلته يشعر بكونه “أفضل صحة وأكثر شبابا”.

وبما أن الرجل الذي يسكن ولاية كاليفورنيا، دأب على أخذ جرعات من السم طيلة سنوات، فإنه طور أجساما مضادة ضد السم، وهو ما يساعد الأطباء في يومنا هذا على تطوير علاج للدغات السامة التي تذهب بحياة كثيرين.

لكن ما قاله الرجل الأميركي ما يزال في حاجة إلى إثبات علمي، ولذلك ينصح خبراء بعدم تقليده، ذلك أن قدرة الجهاز المناعي تختلف من شخص إلى آخر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ثمرة فاكهة تتسبب بإخلاء جامعة استرالية!
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة