ما هي أساليب الإدارة الأكثر فاعلية؟

ما هي أساليب الإدارة الأكثر فاعلية؟
ما هي أساليب الإدارة الأكثر فاعلية؟

يشير بحث جديد إلى أن أكثر المديرين التنفيذيين فاعلية يستخدمون مجموعة من أساليب القيادية المتميزة بالشكل الصحيح وفي الوقت المناسب. ويُمكن أن تكون هذه الأساليب معروفة جيدًا لأي مُتدرب في المُنشأة ولكن الإحترافية تكمن في مرونة تنفيذها وتحويل هذه المرونة إلى أداء روتيني يصدر دون جهد من المُدير، ولحسن الحظ فإن هذه الأساليب يُمكن تعلمها بسهولة ومع ذلك فإن استخدامها بالقدر المناسب لخلق نهج قيادي مُتزن ومرن هو أصعب ما في الأمر، وفي هذا المقال سوف نُناقش أهم أسس ومعايير الإدارة بالتفصيل.

 أساليب ومعايير الإدارة الأكثر فاعلية

1. الديمقراطية

كما يوحي الاسم، فإن المدير الذي يتمتع باسلوب إدارة ديمقراطي يدور حول "ما رأيك في كذا؟" فإنه يشرك مرؤوسيه في اتخاذ القرار ويأخذ رأيهم في الاعتبار، وهذا النوع من المُديرين يسهل التواصل والتعاون معه.

وهذا الاسلوب مُناسب لبيئات العمل التي يكون أعضاء الفريق فيها أكفاء وعلى قدرٍ كبير من الخبرة والمهارة، ولكنه لن يكون مناسبًا عندما تحتاج إلى إنجاز شيء ما بسرعة لأنه يستغرق وقتًا طويلاً، وكذلك لن يكون هذا الاسلوب هو الأمثل إذا كان فريقك من حديثي التخرج والأشخاص الذين ليس لديهم خبرة طويلة الذين يجب التعامل معهم باسلوب الإرشاد المُستمر.

2. الإدارة بالتدريب

هذا هو الاسلوب الذي يعمل فيه المدير كمُدرب لموظفيه ويعلمهم مهارات جديدة ويحسن من مهاراتهم الحالية. ففي بعض الأحيان لا يحتاج الموظفون إلى توجيهات، وفي بعض الأحيان الأخرى يحتاج الموظفون إلى مشورة وهذا هو الوقت الذي يتألق المُدير المُدرب. وعلى الرغم من أن هذا النمط ليس شائعًا مع المُديرين التقلديين إلا أنه سمة مُهمة للغاية لأي مُدير.

يساعد اسلوب الإدارة بالتدريب على إنشاء مجموعة من المواهب التي يمكن استخدامها للتعامل مع المشاريع الكبيرة. حيث أن ترقية الموظفين الأكفاء تكون دائمًا أقل تكلفة وأسهل من تعيين موظفين جدد.

3. الاسلوب الودود

يُركز المُدير الودود على إبقاء الفريق سعيدًا وهم يعتبرون أنفسهم جزءًا من هذا الفريق ويستخدمون الروابط العاطفية لحل النزاعات وإعادة بناء الثقة وتوحيد الفريق في الأوقات العصيبة.

إنهم أكثر مرونة ويمكنهم تغيير القواعد إذا كان ذلك يعني أن الفريق سيكون أكثر سعادة. إذا لزم الأمر، فسوف يتجاهلون أو يزيلون تمامًا الهياكل التي تحد من قدرة الفريق على العمل كمجموعة (على سبيل المثال، يُمكنهم الإستغناء عن قنوات الاتصال الرسمية الصارمة واستخدام قنوات الاتصال الشائعة).

4. التوجيه

الهدف الرئيسي من اسلوب الإدارة التوجيهي هو ضبط وتيرة العمل من خلال قاعدة "اتبع تعليماتي واتبعها الآن". ويستخدم المدير الموجه معايير عالية لبناء فريقه لأنه يسعى لتحقيق أهداف أكبر وأصعب في كل مرة. هذا النمط من الإدارة يعمل بشكل جيد فقط إذا كان الفريق متحمسًا للغاية. خلاف ذلك، قد لا يتمكن الموظفون من رؤية أهداف المدير وبالتالي يفشلون في تحقيقها!

بشكلٍ عام لا يُمكن استخدام اسلوب الإدارة التوجيهي طيلة الوقت ويجب استخدامه فقط عندما تحتاج إلى مواجهة تحدٍ كبيرٍ بسرعة عالية ويكون لديك فريق كفء.

5. الإدارة القسرية

سيصادف كل مدير في مرحلة ما من حياته المهنية موظفًا يجعله يمر بوقتٍ عصيب، وهذا النوع من الموظفين يجب التعامل معه باستخدام اسلوب "افعل كما أقول أو واجه عواقب وخيمة". بالطبع فإن هذا الاسلوب ليس مثاليًا ولكنه شر لا بد منه! على الرغم من أنه قد يؤدي إلى شحن الشركة بطاقة سلبية إلا أنه يمكن أن يُساعد في إكساب هذا الموظف الحس الإدار الذي يحتاجه.

6. منح الموظفين

يحب بعض المديرين منح موظفيهم حرية مطلقة لإكمال مهامهم بالطريقة التي تناسبهم. لا يتحكم المدير في موظفيه أو يخبرهم بما يجب عليهم فعله ولكنه يقدم ملاحظات بمجرد الانتهاء من المهمة، ويشك العديد من المدراء في هذا الاسلوب ولكنه شائع جدًا وفعال.

على سبيل المثال، فإنGoogle  تسمح لموظفيها باستخدام 20% من أوقاتهم للعمل في مشاريع لم يتم تخصيصها من قبل المدير، وقد أدى هذا النهج إلى إنشاء بعض الابتكارات المذهلة مثل Gmail وخرائط Google و Twitter و Slack وغيرها الكثير من الابتكارات.

بالطبع، لا يُمكن لهذا الاسلوب أن ينجح إلا إذا كانت القوى العاملة لديك مؤهلة والجميع يعرف ما يجب عليهم فعله بالضبط. والهدف من اختيار مثل هذا الاسلوب هو تعزيز الإبداع والمسؤولية.

7. الإدارة المُقنَّعة

بصفتك مديرًا فسوف تكون دائمًا في السلطة وتملك زمام الأمور دائمًا. لكن في بعض الأحيان قد يواجه المديرون مشاكل لا يمكن حلها بالقوة الغاشمة. على سبيل المثال، قد يتم تنفيذ قاعدة جديدة في المنظمة وأنت الآن تخاطر بفقدان جزء من قوتك العاملة. في مثل هذه السيناريو، يجب على المدير استخدام اسلوب الإدارة المقنع من أجل نقل الفوائد أو الأسباب الكامنة وراء مثل القرار إلى الموظفين.

يمكن أن يساعد هذا النمط من الإدارة في الحفاظ على السلام والوئام بين أعضاء الفريق وتحقيق أهداف الشركة أيضًا.

الخلاصة

من أجل الحصول على أعلى استفادة مُمكن من القوى العاملة في فريقك، يجب عليك التبديل من نمط إلى آخر بكل سهولة. لا يوجد موظف يريد رئيسًا صارمًا لا يسمع أي شيء ولا يُريد رئيسًا مسترخيًا لدرجة أنه لن يفعل أي شيء بمفرده. يتحقق التوازن المثالي عندما يكون المدير قادرًا على فهم بيئة العمل وما ينقصها لاختيار اسلوب الإدارة الذي سيُساعد في تحقيق الأهداف بأكثر الطرق فعالية. ويُمكن للمُديرين الإنخراط في أنشطة ترفيهية مع موظفيهم مثل الإستمتاع بألعاب روليت اون لاين https://www.casinoelarab.com/روليت-مجانية سويًا للحصول لترفيه والربح!

استمتع بألعاب الكازينو وسوف تحصل على أرباح رائعة!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى