تأثير الرسوم المتحرّكة على أطفالنا

تأثير الرسوم المتحرّكة على أطفالنا
تأثير الرسوم المتحرّكة على أطفالنا

كتب د. أنطوان الشرتوني في جريدة الجمهورية:

يؤثر الكثير من الرسوم المتحركة والشخصيات الخيالية تأثيراً مباشراً على أطفالنا الصغار. فيحاول معظم الأطفال، بعد مشاهدتهم فيلماً عن بطل خارق أو بعد مشاهدة مسلسلهم الكرتونيّ على قنوات اليوتيوب… بشتّى الطرق تقليد شخصيات ذلك البرنامج أو التسامي بالبطل الخارق. ويلاحظ الأهل، خاصة لدى أطفالهم الذين لم يتجاوزوا الـ9 سنوات، أنهم يطلبون من أهلهم ثياباً وأغراضاً رُسم عليها بطلهم او شخصيات الرسوم المتحركة المفضلة لديهم. ولا يكتفون بذلك، بل يطلبون أيضاً ثياباً تنكريةً لكي يقلدوا وبشكل كامل تلك الشخصيات الخرافية. ويعاني بعض الأطفال عدم القدرة على التفرقة ما بين الخيال والواقع. لذا نرى الطفل، يقوم بسلوكيات خطرة يمكن أن تؤدّي إلى أذيّته وربما إلى حادث أخطر بسبب التسامي المطلق للبطل الخارق. قصة هذا الأسبوع عن “هادي” الذي يريد وبشكل قاطع أن يقلّد “سوبرمان”. لكنّ والده فسّر له أنّه لا يستطيع تقليد شخصيات خارقة لسبب وجيه نكتشفه في القصة. إنّها قراءة مفيدة للأهل والطفل على حدّ سواء.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، يحقّ لـ”هادي” مشاهدة التلفاز لمدة ساعة ونصف. كما يحقّ له مشاهدة برنامجه المفضل على إحدى قنوات اليوتيوب، من خلال الخلوي الخاص بأمه.

واليوم، خلال فترة بعد الظهر، وبعد رجوع والد “هادي” إلى البيت، لاحظ أنّ ابنه يقوم ببعض التصرفات الخطرة. فسأله بكل استغراب:

– ما الذي تقوم به يا بني؟

– إنني أقلّد سوبرمان يا بابا!

فسّر “هادي” لأبيه، الذي ما زال ينظر إلى ابنه الذي لبس شرشفاً أزرق، كثياب هذا البطل الخارق.

– لكنّ تصرفاتك يا بني غير سليمة البتة، بل هي خطرة ويمكن أن تُصيبك بمشاكل جمّة.

إستمر “هادي” بالقفز من الكنبة الى السجادة وكأنه يطير، ثم قال لأبيه:

– ولكن يا أبي، “سوبرمان” يقوم بكل تلك التصرفات ولا يصيبه مكروه. فلمَ سيصيبني؟ أنا أحاول أن أقوم بالحركات نفسها التي يقوم بها “سوبرمان” لكي لا أصاب بأذى.

إبتسم الأب لابنه، ثم اقترب منه وقال له وهو يمسكه بيديه محاولاً أن يهدئه:

– ولكن لا يمكنك أن تطير مثل سوبرمان !

– صحيح يا أبي لا يمكنني أن أطير الآن! ولكن يجب أن أتمرن لكي أستطيع أن أطير وأنقذ العالم من الأشخاص الأشرار.

فطلب الأب من ابنه أن يجلس قربه، وقال له بهدوء:

– سأقول لك شيئاً مميزاً يا بني! “سوبرمان” شخصية غير حقيقية. نرى على التلفاز الكثير من هذه الشخصيات، منها ضمن الرسوم المتحركة ومنها حقيقية. ولكن الشخصيات الحقيقية هي التي تقوم بتمثيل الأدوار إلّا أنّها لا تستطيع أن تطير أو أن تقوم بأيّ سلوك خارق.

سكت “هادي” أمام تفسيرات أبيه، ثم قال له مستفسراً:

– يعني أنّ هذه الشخصيات غير موجودة؟ سوبرمان غير موجود؟

– صحيح يا بني “سوبرمان” و”” و”هولك”… والكثير من الشخصيات غير موجودة، بل هي من صنع السينما.

ثم ابتسم الوالد لابنه وطبع قبلة على جبينه، وقال له بكل صدق:

– أنا فخور بك يا بني، فخور لأنك تريد أن تنقذ العالم من الأشرار، أنت طفل شجاع. هذا تصرّف نبيل. ولكن المهم الآن ولاحقاً ألّا تقلد أحداً كي لا تؤذي نفسك.

وعرف “هادي” أنّ كلّ ما يراه على التلفاز أو على شاشة الخلوي الصغيرة، ليس حقيقياً. فهناك الكثير من الشخصيات الخارقة التي ليس لها علاقة أبداً بالواقع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى