اكتشاف بحيرات شديدة الملوحة وأدلة عن “الحياة الغريبة

اكتشاف بحيرات شديدة الملوحة وأدلة عن “الحياة الغريبة
اكتشاف بحيرات شديدة الملوحة وأدلة عن “الحياة الغريبة

قال خبراء إن البحيرات المالحة التي عثر عليها تحت القطب الشمالي الكندي، يمكن أن تساعدهم على فهم حياة الكائنات الفضائية.

وتقع البحيرات على بعد حوالي 750 مترا تحت الجليد، ويعتقد الخبراء أن هذه “المسابح شديدة الملوحة” قد تكون موطنا لمخلوقات صغيرة تطورت في عزلة تامة لمدة 120 ألف عام.

وبما أن الظروف تحت الجليد مشابهة لتلك الموجودة على “أوروبا”، أحد أقمار المشتري، يمكن أن تكون البحيرات الكندية بمثابة موقع هام عند التحقيق في إمكانية وجود حياة خارج كوكب الأرض.

وتم هذا الاكتشاف من قبل طالبة الدكتوراه، آنيا روتيهاوزر، أثناء دراستها لبيانات الرادار التي جمعتها من منطقة “Devon Ice Cap”، وهي الغطاء الجليدي في جزيرة ديفون الشرقية بكندا، في محاولة لفهم الصخور المكونة تحت الجليد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى