سحر الخير.. شاب جزائري يسخر سيارته للمرضى

في بادرة إنسانية لاقت تفاعلا وتجاوبا من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي في #، سخرّ شاب جزائري سيارته الخاصة لنقل #المرضى مجانا داخل الجزائر أو خارجها إلى لتلقي العلاج، في خطوة تهدف إلى التخفيف من معاناتهم وإنقاذ أكبر عدد منهم.

صاحب الفكرة ومؤسس هذه المبادرة الخيرية هو الشاب #حمزة من محافظة #باتنة شرق الجزائر، الذي كشف لـ "العربية.نت"، أنه لم يكن يتخيل أن فكرته التي تبدو بسيطة للوهلة الأولى، يمكن أن تترك صدى كبيرا لدى الجزائريين بسبب طابعها الإنساني، حيث حاول بعضهم تقديم الدعم له لكنه رفض وبرّر ذلك قائلا: "أريد أن أكون أنا المموّل والمشرف على هذا المشروع الخيري الصغير".

فكرة مساعدة المرضى وتسهيل تنقلهم إلى المستشفيات البعيدة عن محلات سكناهم خطرت على بال حمزة منذ 3 سنوات، عندما كان يرى معاناتهم خاصة الفقراء منهم والمحتاجين مع وسائل النقل العمومي، وانتظر هذا العام ليجسدّها على أرض الواقع بعد أن تمكن من شراء سيارة خاصة بهم. وقال :"أنا مهووس للغاية بمساعدة المرضى لأنهم الحياة بالنسبة لي ولن أسمح أكثر بمعاناتهم".

يعمل حمزة، وهو متزوج وأب لطفلين، بائعا متجولا بين الأسواق، حيث يقسم وقته بين عمله الخاص وبين نقل المرضى، وأوضح في هذا السياق أنه يخصّص بالتساوي 4 أيام في تحصيل قوت عائلته و4 أيام لنقل المرضى إلى المستشفيات داخل البلاد أو خارجها بالتحديد إلى #تونس، حيث يضطر في بعض الأحيان إلى البقاء مع المرضى لحين إنهاء علاجهم للعودة بهم إلى منازلهم.

يستقبل حمزة يوميا مئات المكالمات التي تطلب مساعدته، لكنه يعطي الأولوية دائما إلى المرضى الفقراء أو الذين يعانون من الأمراض المستعصية، لأنهم "يحتاجون فعلا للإعانة".

وأكد أن الدافع الذي يقف وراء تحرّكه هو حب فعل الخير: "مثلما أعمل في الدنيا لإعالة أسرتي ومساعدة المرضى، فإنني كذلك أجمع الحسنات للآخرة، ستبقى سيارتي على ذمّة كل جزائري يحتاج المساعدة، لأنه ينبغي علينا مد يد العون لكل محتاج، مساعدة صغيرة قد تساهم في انفراج للكثير من الهموم والعقبات والمصاعب للأشخاص المحتاجين".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى