أخبار عاجلة
بالفيديو: شاهد أغرب احتجاج في ملاعب كرة القدم -
سقوط سياسي مرتقب لنتنياهو -
الموسيقى تخفف 50% من نسبة الألم -

لماذا يكذب الناس في رواية قصص الكائنات الفضائية؟

لماذا يكذب الناس بشأن #الكائنات_الفضائية؟ ويشاركون قصصاً متخيلة أو مختلقة في كثير من الأحيان حول لقائهم مع #مخلوقات_أجنبية أو على هذه الشاكلة، وأنهم تعرضوا للاختطاف مثلاً؟

أيضا لماذا يذهب البعض بتطرف إلى أن ثمة حياة في مكان آخر خارج الأرض وأنهم من يمتلكون الأدلة على ذلك الشيء، وينشرون الفيديوهات حول مزاعمهم؟ بما في ذلك رؤية #الأجسام_الغريبة والأطباق الطائرة وغيرها من القصص.

بحسب لفيليب مانتل، العالم في مجال "الأوفو" – الأجسام الغريبة – والذي له مؤلفات حول هذه الموضوعات بخبرة تصل إلى 40 سنة، فإن هناك العديد من الأسباب التي تدفع الناس للكذب في هذا الإطار.

وأبرز هذه الأسباب - ببساطة - التعمد حيث يرغبون في جمع المال والاحتيال من خلال هذه القصص، وهم يضعون العلماء في حرج بما يجعلهم يبدون كما لو أنهم أغبياء.

الموقف يظل غامضاً

وقد أخبر السيد مانتل صحيفة مترو البريطانية أن الموقف يظل غامضاً ما لم يتم نفيه، في حين يبقى الإثبات صعباً، كما أن المشكلة أن أي أحد بإمكانه التلاعب بالصور والفيديوهات للخروج بما شاء وسيجد من يصدقه مباشرة.

على سبيل المثال فإن لاري وارن، الذي ادعى مشاهدة #كائنات_فضائية تهبط في غابة ريندلشام في سوفولك بإنجلترا عام 1980، قام بالمشاركة في تأليف كتاب عن ذلك الأمر، وثبت فيما بعد أنه زيّف الوقائع.

وقد واجه الرجل انتقادات بهذا الخصوص وتم إيقاف توزيع الكتاب لاحقا، فيما اشتكى شريكه في التأليف أنه خدع أيضا.

أن تقول للناس ما يرغبون

ويرى مانتل أنه إذا كان البحث عن الاهتمام دافعاً رئيسياً في التزييف حول أمور الفضائيين، فإن الذين يقومون بذلك الفعل، يفعلونه في أغلب الأحيان بتكييف مقولاتهم حول ما يبحث عنه الناس سلفاً في أذهانهم، ليسمعوا ما هم متشوقون له.

وقد كان توضيح ناشر كتاب وارن، واسمه "كوزيمو" بأن أصدر بياناً، أكد فيه أن الكثير من المعلومات في الكتاب غير دقيقة ومغلوطة، لهذا تم تعليق التوزيع.
رغم ذلك فإن السيد وارن يصرّ على أن ما حدث معه، حدث فعلياً.

لكن الأسوأ في كل الحالات، أولئك الذين يتوهمون كل شيء، ويصدقون فعلا أن الأمور صحيحة وحدثت، وهؤلاء يصعب التعامل معهم، وقد لا يرغبون في المال، في سبيل أن يقنعوا الآخرين بأفكارهم التي يؤمنون بها بشدة.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أين نلتقي بشريك العمر؟

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة