الكشف عن عمليات تحرش ومضايقات داخل شرطة بريطانيا

الكشف عن عمليات تحرش ومضايقات داخل شرطة بريطانيا
الكشف عن عمليات تحرش ومضايقات داخل شرطة بريطانيا

| كشفت دراسة جديدة "مثيرة للقلق" عن تعرض ضباط في سلك الشرطة البريطانية لضغوط جنسية من زملاء لهم، فضلا عن رسائل جنسية صريحة.

تعهد مجلس رؤساء الشرطة الوطنية (NPCC) باتخاذ إجراءات عاجلة، بعد أن كشفت الأبحاث التي نشرتها Unison وكلية لندن للاقتصاد، الخميس، عن حجم المضايقات التي يتعرض لها الأفراد داخل هذا السلك.

ووجدت الدراسة الاستقصائية أن ما يقرب من 800 1 من أفراد الشرطة -بمن فيهم محققو مسرح الجريمة وموظفو الاحتجاز وضباط الدعم المجتمعي- نصفهم على الأقل سمع طرائف جنسية، وأن واحداً من كل خمسة تلقى رسالة بريد إلكتروني أو نصا صريحا جنسيًا من أحد الزملاء.

وتشير صحيفة "هاف بوست" بنسختها البريطانية، إلى أنه من المثير للقلق أن واحدا من بين كل 25 شخصا قال إنه تم الضغط عليه لممارسة ، وأن واحدًا من بين كل 12 شخصًا تم إخباره أن العلاقات الجنسية قد تفضي إلى معاملة تفضيلية.


وقال ثلث الذين شملهم الاستطلاع إنهم واجهوا أيضا استجوابا داخليا حول حياتهم الخاصة.

وقال واحد من كل 10 أشخاص إنهم طلبوا  للمواعدة من أحد الزملاء أن يحددوا موعدًا، حتى وإن كانوا قد أوضحوا أنهم غير مهتمين.

وقالت كريستينا مكانيا، مساعدة الأمين العام المساعد: "لا يوجد مكان للتحرش الجنسي في مكان العمل الحديث.

وأضافت: "يجب التصدي للجناة، والتعامل معهم على الفور. وإلا فإن تصرفاتهم يمكن أن تتصاعد من النكات القذرة إلى أشكال أكثر خطورة من ".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى