أزمة الليرة تدفع "الأناضول" إلى إغلاق مكتبها في المغرب

أزمة الليرة تدفع "الأناضول" إلى إغلاق مكتبها في المغرب
أزمة الليرة تدفع "الأناضول" إلى إغلاق مكتبها في المغرب

| أخطرت وكالة الأناضول للأنباء الصحافيين العاملين بمكتبها بالرباط، بأنها قررت إغلاق المكتب في المغرب في الشهر القادم وربطت بين هذا القرار وبين تقلبات أسعار الليرة التركية.


وكشف نص الإخطار الذي اطلعت عليه "عربي21"، أنه مكتب وكالة الأناضول للأنباء سيتوقف عن العمل ابتداء من الشهر المقبل، وعللت القرار بكونه مرتبطا بالأزمة التي تعانيها الليرة التركية.


وأكدت مصادر من داخل مكتب الأناضول للأنباء بالرباط، قرار التوقف عن العمل، وسجلت أن الشركة أخبرت الصحافيين بنية الإغلاق الخميس الماضي بشكل شفوي، وقامت الجمعة بإخطارهم بشكل رسمي.


ونفت مصادر "عربي21"، أن يكون القرار راجعا لأي اعتبارات سياسية، واعتبرت أن ما ذهبت إليه بعض الصحافة من كون الأمر متعلقا بقرار سياسي هو مجانب للصواب بشكل مطلق.


وأفادت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن المؤسسة أخبرت الصحافيين بنيتها منحهم جميع مستحقاتهم المالية والاجتماعية التي تقع على عاتقها، مضيفا أن الصحافيين لم يدخلوا بعد في عملية التفاوض مع المؤسسة.


وتابعت، إن قرار إغلاق مكتب الرباط قد يكون مرتبطا بعملية إعادة هيكلة شاملة تقوم بها الوكالة وشملت أغلب المكاتب وكذا المراسلين في مختلف مناطق العالم. 


وكانت عدد من المواقع المغربية قد أعلنت في شهر آب أغسطس الماضي، إن وكالة الأناضول قد تغلق مكتبها في الرباط تأثرا بأزمة الانخفاض الحادة لليرة التركية.


ويذكر أن الليرة التركية عاشت هزة كبيرة وسجلت تراجعا قياسيا مقابل الدولار، عقب تصاعد التوترات بين أنقرة وواشنطن بسبب عدد من القضايا من بينها احتجاز قس أمريكي وتعاون واشنطن مع مقاتلين أكراد في .


وأعقب ذلك قيام باتخاذ إجراءات تهدف لتخفيف عبء أزمة العملة على الشركات الصناعية، مكنت من تسجيل تحسين خفيف لليرة التركية.


وافتتحت وكالة الأناضول للأنباء مكتبها في المغرب عام 2013، بحضور كمال أوزتورك، رئيس مجلس إدارة وكالة "الأناضول".


وشارك في حفل الافتتاح وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني المغربي السابق الحبيب الشوباني، ونائب وزير الدفاع التركي سابقا، حسن كمال ياردامشي، وأغور أرينار، سفير تركيا بالمغرب، وعدد من الشخصيات الإعلامية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى