صورة جديدة.. هذا سفاح باكستان قاتل ومغتصب 8 فتيات

أطلقت الشرطة الباكستانية، مساء الأحد، رسما جديدا للمشتبه به الرئيسي في خطف واغتصاب وقتل الطفلة، زينب الأنصاري، 7 سنوات، في مدينة قصور بولاية البنجاب، كبرى ولايات .

ويأتي ذلك بعد فشل وكالات إنفاذ القانون في تحقيق اختراق في قضية مقتل زينب، والتي تدخل، الاثنين، يومها السادس، عثب العثور على جثتها مغتصبة ومخنوقة في مقلب قمامة، الثلاثاء الماضي.

وأطلقت الشرطة أيضا صورة أكثر وضوحا للشخص ذاته الذي رصده مقطع فيديو، سجلته كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة، يحوم حول بيت زينب، التي اختطفت بين الساعة 7 و9 مساء يوم 4 يناير/كانون الثاني لدى عودتها من درس لحفظ القرأن، فيما كانت أسرتها تؤدي العمرة بالأراضي .

صورة أكثر وضوحا للقاتل

ومساء الأحد، أكد المفتش العام للشرطة في البنجاب، عارف نواز، قرب اعتقال السفاح، معترفا أنه لم تتحق أي انفراجة كبيرة في مسار التحقيقات حتى اللحظة.

والرسم الجديد الذي أطلقته الشرطة مغاير تماما لرسم سابق عن شخص آخر، ما يؤشر عن تحول كبير في نتائج التحقيقات.

وأثبتت نتائج فحص الحمض النووي في 15 جريمة قتل واغتصاب فتيات صغيرات بمدينة القصور تعود إلى عام 2005 وحتى الآن، أن متورط في 8 جرائم منها ظهر بها حمضه النووي.

وفي وقت سابق الأحد، عقد فريق التحقيق المشترك الذي يحقق في اغتصاب زينب وقتلها، اجتماعا مع أسر 11 طفلة بمدينة قصور تعرضن للاغتصاب والقتل خلال السنوات الماضية.

ولم ينجح أي من أفراد الأسر في التعرف على هوية الشخص كما تظهر في الرسم الجديد للمشتبه به.

رسم سابق مغاير للقاتل أطلقته الشرطة عقب اكتشاف الجثة مباشرة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى