أخبار عاجلة
قطار يربط قارة أفريقيا من أقصاها إلى أقصاها! -
كايت ميدلتون حامل.. بالرابع؟! (فيديو) -
إسحق: نتمنى أن يتنازل السياسيون لتشكيل الحكومة -
باسيل: نتمنى حكومة وحدة وطنية في الأعياد -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

تفاصيل مثيرة عن لبناني قد يصبح صهراً لترامب

تفاصيل مثيرة عن لبناني قد يصبح صهراً لترامب
تفاصيل مثيرة عن لبناني قد يصبح صهراً لترامب

قد يضم دونالد إلى عائلته صهراً لبنانياً، هو حالياً صديق جديد، ظهر في حياة ابنته الثانية تيفاني، وهي من مطلقته الممثلة والنجمة التلفزيونية الأميركية مارلا مابلز.

ويبدو أن الميل العاطفي تبرعم سريعاً في قلبي ابنة الرئيس البالغة 25 سنة، ومايكل بولس الأصغر سناً منها بأربعة أعوام، ثم بقيت العلاقة مجهولة إلى أن وصل صداها الى الصحافة مع معلومات قليلة جداً عن اللبناني المولود لأب ملياردير في نيجيري.
ويحصل بولس على الجنسيات اللبنانية والنيجيرية والأميركية والفرنسية، وفق ما أفادت قناة “العربية”.نت.

والجدير بالذكر أن تيفاني طالبة حقوق بجامعة “Georgetown” في واشنطن. أما بولس، فولد وترعرع في مدينة Lagos بنيجيريا، حيث تلقى علومه الابتدائية والثانوية في مدرسة للنخبة، ثم درس في “جامعة ريجنت” بلندن، وتخرج منها هذا العام، ولا يزال للآن يقيم في العاصمة البريطانية حيث ينوي الحصول على ماجستير بإدارة الأعمال، وهو من عائلة مكونة من أخيه فارس، مغني “الراب” والممثل، كما من شقيقتين، هم الأبناء الأربعة للدكتور مسعد فارس بولس.

أما والدته، فلبنانية الأب وفرنسية الأم، اسمها سارة زهير فضول، الناشطة في نيجيريا بترويج الفنون عبر جمعية أسستها في 2005 وجعلتها من الأهم في القارة السمراء، وهي المعروفة بأحرف SPAN اختصاراً.

عائلة مايكل بولس، هي أصلاً من قرية “كفرعقا” في قضاء الكورة بأقصى الشمال اللبناني، وهو وريث امبراطورية مال وأعمال بكل معنى الكلمة، أسستها العائلة في نيجيريا عبر السنين ويديرها والده الدكتور بالحقوق، ومعروفة هناك باسم Boulos Enterprise الشقيقة لشركة Scoa Nigeria الناشطتين معاً بالقليل من كل شيء، مع اختصاص في حقل السيارات وبناء العقارات والبيع بالتجزئة.

الامبراطورية أسسها الجد الأكبر للعائلة، أنطوني غبريال بولس، وكان صائغاً هاجر في 1936 من وبدأ من الصفر بنيجيريا، ثم تبعه في 1943 ابنه توني، وكان عمره 16 ذلك الوقت، وفقاً لما قرأت “العربية.نت” بسيرته في “أونلاين نيجيريا” المتضمنة أنهما أسسا محلاً للمجهوهرات، يبيعان منه للطبقات الميسورة.

بعد 10 سنوات تقريباً انفرد الابن توني بأعماله الخاصة عن أبيه، وأسس أعماله الخاصة مع شقيق له هاجر فيما بعد إلى نيجيريا واسمه غبريل، عبر استيراد دراجات نارية متنوعة الماركات، وأسسا مصانع لإنتاج المناديل الورقية، وأخرى تجميع جزئي لدراجات هندية، وهي نواة امبراطورية تطورت فيما بعد إلى أن أصبح المشرف عليها الآن والد الشاب الذي قد يصبح صهراً لرئيس الدولة الأكبر بالعالم، وعديلاً لجارد كوشنر، زوج ابنة ترأمب الشهيرة إيفانكا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بداية كانون… رياح وأمطار وثلوج!
التالى بعد الأنباء عن خلاف بين كيت وميغان.. “القصر” يخرج عن صمته!

هل سيتم تشكيل الحكومة قبل نهاية السنة؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو