اليكم قصة “القبيح والمتحول جنسيا”

اليكم قصة “القبيح والمتحول جنسيا”
اليكم قصة “القبيح والمتحول جنسيا”

يبدو أن رسالة السيدة هاربريت كاور الهندية، التي أرسلتها لرئيس الوزراء ناريندا مودي في عام 2016، قد لقيت صدا واسعا في الأوساط المحلية.

رسالة المواطنة الهندية لرئيس وزراء بلادها لم تكن رسالة عادية، حيث منح قريتها حق تغيير اسمها واستبداله بعدما أصبح اسم القرية أضحوكة في العديد من المناطق الهندية.

كاور التي تنتمي لقرية تعرف باسم “غاندا” وهو مايعني باللغة الهندية القذر أو القبيح، كان محط سخرية، لتقرر الحكومة الهندية في 2017، منح القرية حق تغيير اسمها وليصبح “أجيت ناغار”، بحسب ما نشر موقع هيئة الإذاعة البريطانية “BBC”.

أما السبب وراء تسمية القرية بهذها الاسم، فيعود لفترة الفيضانات التي اجتاحت القرية، ليزورها أحد الضباط بعد الكارثة ناطقا كلمة “غاندا” لتلصق هذه الكلمة باسم القرية.

ولا تعتبر هذه القرية الهندية الوحيدة في الهند من حيث اسمها الذي لايرغب به سكانها، فيوجد حوالي 50 قرية يعارض سكانها أسماء قراهم.

وغي هذا السياق، تعتبر قرية “كينار” إحدى هذه القرى، حيث يعني اسم القرية باللغة الهندية “المتحول جنسيا”، ليتغير اسم القرية في 2016 إلى “غايبي ناغار”.

وتصف الحكومة الهندية مسألة تغيير أسماء القرى بالصعبة لما ينطوي عليها من تغيير في الأوراق الثبوتية للسكان وغيرها من الأعمال التي يعقيها الروتين الإداري في الدولة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى باكو: مدينة “اللهب”.. لمَن ينشد الهدوء