أخبار عاجلة

أسرار قد لا تعرفها عن صحة الرؤساء الأميركيين

أسرار قد لا تعرفها عن صحة الرؤساء الأميركيين
أسرار قد لا تعرفها عن صحة الرؤساء الأميركيين

تقرير لـ”صحيفة الشرق الأوسط”

بينما يحرص الكثير من الرؤساء في بعض الدول على إجراء فحوصات طبية بشكل دوري وإعلان التقارير لشعوبهم بكل صراحة ووضوح، إلا أن هناك الكثير من الرؤساء والمسؤولين الذين يخفون أمراضهم وآلامهم عن شعوبهم خوفا من إثارة المشكلات وإشاعة الفوضى في البلاد.

وفي الأسبوع الماضي، ذكر طبيب البيت الأبيض روني جاكسون أن دونالد يتمتع «بصحة ممتازة» وأن «لديه جينات رائعة وقد خلقه الله على هذا النحو». وأكد أن الفحوص الطبية الخاصة به إيجابية ونتائجها «ممتازة»، وتابع: «أخبرت الرئيس أنه إذا كان اتبع نظام حمية غذائية صحيا خلال العشرين عاما الماضية، لكان بإمكانه العيش حتى يبلغ 200 عام».

وهذا الكشف الطبي الذي خضع له ترامب فتح المجال للحديث عن أسرار الحالة الصحية لبعض رؤساء أميركا السابقين، وقد كشفت صحيفة «واشنطن بوست» بعض هذه الأسرار وهي كالآتي:

– جورج واشنطن:

تقول الصحيفة إن جورج واشنطن، أول رئيس للولايات المتحدة، توفي بسبب إصابته بالإنفلونزا، حيث تسببت الإنفلونزا في إصابته بما يسمى بـ«التهاب لسان المزمار» ولم يستطع الأطباء إسعافه وقتها.

–  تشستر آرثر:

كان تشستر آرثر، الرئيس الحادي والعشرون لأميركا، يعاني من مرض كلوي يسمى «برايت»، وهذا المرض تسبب في موته بعد بضع سنوات من ترك منصبه.

–  غروفر كليفلاند:

في عام 1893، استيقظ الرئيس الثاني والعشرون للولايات المتحدة غروفر كليفلاند، ذات صباح وظل يشكو من ألم شديد في فمه، فتم استدعاء الجراح الشهير ويليام كين، والذي اكتشف بعد فحص كليفلاند أنه مصاب بالسرطان.

وفي هذا الوقت كانت أميركا تعاني من أزمة اقتصادية كبيرة، وخشي الرئيس أن يتسبب خبر مرضه في إشاعة الفوضى في البلاد، لذلك لم يبح كليفلاند بمرضه لشعبه حتى قام فريق جراحي بإجراء عملية جراحية له في السر، وتضمنت هذه العملية إزالة خمسة أسنان، وأجزاء من فكه، والجزء العلوي الأيسر من الحنك. وتم إخبار العامة وقتها أن الرئيس يعاني من ألم شديد بأسنانه.

–  وودرو ويلسون:

كان الرئيس وودرو ويلسون، الرئيس الثامن والعشرون للولايات المتحدة، يعاني من مرض السكتة الدماغية، وهو ما تسبب في إصابته بالشلل، إلا أن طبيبه الخاص كاري غرايسون، كان قد أخفى على وسائل الإعلام حقيقة مرض الرئيس، وصرح لهم أن الرئيس يعاني فقط من إرهاق شديد يستلزم منه الراحة لبعض الوقت.

–  وارن هاردينغ:

بعد وفاة وارن هاردينغ، الرئيس التاسع والعشرون للولايات المتحدة، صرح طبيبه الخاص في البداية أنه توفي نتيجة تسمم غذائي في حين أن الرئيس توفي نتيجة نوبة قلبية، وهو ما تم كشفه فيما بعد.

–  فرانكلين ديلانو روزفلت:

عانى فرانكلين ديلانو روزفلت، الرئيس الثاني والثلاثون لأميركا من قصور القلب الاحتقاني، وقد نصحه طبيبه الخاص روس ماكنتاير ألا يترشح للرئاسة لفترة رابعة، إلا أنه لم يستمع إلى النصيحة وأعيد انتخابه ثم توفي بعد مرور ثلاثة أشهر على ولايته الرابعة.

–  جون كينيدي:

كان جون كينيدي، الرئيس الخامس والثلاثون لأميركا يعاني من الكثير من الأمراض من بينها مرض أديسون وآلام الظهر والتهاب القولون إلا أنه كان حريصا دائما على ألا يظهر مرضه أمام شعبه.

أما في العصر الحديث، فقد حرص بعض الرؤساء على إخبار شعوبهم بالأمراض التي يعانون منها، ومن بينهم بيل كلينتون، رئيس الثاني والأربعين، والذي قرر إخبار شعبه قبل توليه منصبه، بأنه يعاني من الحساسية، وفقدان بسيط في السمع، حيث كان كلينتون يرتدي سماعات تختفي بالكامل داخل القناة السمعية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أين نلتقي بشريك العمر؟

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة