ميقاتي: لترجمة موقف عون حكومياً قبل انتهاء مهلة الشهر

ميقاتي: لترجمة موقف عون حكومياً قبل انتهاء مهلة الشهر

رأى الرئيس نجيب ميقاتي في حديث أمام زواره، أن “ما نسمعه يومياً من تصريحات، تؤكد رفض تمديد ولاية مجلس النواب او اجراء الانتخابات على القانون النافذ او حصول فراغ في المجلس النيابي، أمر جيد ولكن تنقصه الترجمة العملية بحل منطقي، خصوصا مع دخولنا في المرحلة الداهمة لنهاية ولاية مجلس النواب من دون وجود بوادر توافق على اي خيار يحفظ استمرار عمل المؤسسات الدستورية وفي مقدمها مجلس النواب”.

وقال: “إن ما أعلنه فخامة الرئيس ميشال عون بالامس، من أن الشوائب التي تعترض الاتفاق على قانون انتخابي جديد ستذلل وسنتوصل الى وضع هذا القانون، هو موقف نقدره ونثني عليه، ومن الضروري أن تتم ترجمته حكومياً بشكل سريع قبل انتهاء مهلة الشهر التي طلب فيها فخامة الرئيس وقف جلسات مجلس النواب، والامر الاكثر غرابة، هو ان الحكومة لم تعقد حتى الآن اية جلسة لمناقشة هذا الموضوع، وكأنها أيضا في حال تعطيل، أو أنها اعتبرت هذا الملف من خارج اختصاصها وأوكل أمره الى أحد آخر، مع العلم بأن هذا الموضوع هو أولاً وأخيراً مسؤولية الحكومة مجتمعة، وهي التي تتحمل دستورياً تبعات أي تقصير”.

وأضاف: إنني أخشى، في حال انقضاء مهلة الشهر من دون توافق على قانون جديد، أن نكون مجددا امام مواجهة سياسية لا تحمد عقباها وأمام تحركات شعبية مشروع، رفضا للتمديد وللمطالبة بقانون انتخابي يؤمن صحة التمثيل وعدالته. نحن امام ازمة حقيقية لا تكفي معها التمنيات ولا اطلاق اللاءات ولا التسريبات الاعلامية عن وجود “بطاقات حمراء” جاهزة كمفاجآت توضع عند الحاجة، فالأزمة باتت أعمق مما نتصور وهي تتعلق بوجود الدولة ومؤسساتها، ولذلك ينبغي التعاون بين الجميع للاسراع في استنباط حلول تلامس عمق المشكلة وسبل حلها، وتطرح صيغة انتخابية تكون الخطوة الاولى على طريق الحل الوطني المنشود”.

وعن امكانية التمديد للمجلس النيابي، قال: “بالتأكيد سيكون هناك تمديد، لاننا دخلنا في المهل الطبيعية، ولكن السؤال اليوم هو حول مدة التمديد وهل سيتلازم مع اقرار قانون جديد ام لا”.

Advertisements
رابط مختصر
2017-04-21T10:58:11+00:00
2017-04-21T13:49:35+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة نافذة العرب وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فجر ياسين