بومبيو يخيّر اللبنانيين

بومبيو يخيّر اللبنانيين
بومبيو يخيّر اللبنانيين

استكمل وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو جولته اللبنانية السبت، بلقاء قائد العماد جوزف عون، ومتروبوليت ببيروت للروم الأرثوذكس المطران إلياس عودة وحاكم مصرف رياض سلامة، فيما فرضت الأصداء الصاخبة لتصريحه الإنذاري المكتوب في وزارة الخارجية اللبنانية، نفسها على مختلف المحافل السياسية في لبنان.

صادر متابعــة لــم تقلل في حديث لـ“الأنباء” من جدية تحذيرات بومبيو، حتى أن أحدهم وصف خطابه المكتوب في وزارة الخارجية “بالإنذار الأول”، خصوصا بعد تزامنه مع قرار وزير المال علي حسن خليل القاضي بحصر مصارفات الدولة برواتب الموظفين ووقف اي انفاق آخر، واتباعه بتغريدة لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة على «» تحدث فيها عن “إسهام سوء الإدارة في عجز الموازنة والتضخم، وهذا ما أثار مخاوف المؤسسات الدولية ووكالات التصنيف، لا سيما أن الحكومة لم تبحث في أي ملف اصلاحي رغم مضي شهرين على تشكيلها، وهذا ما اعتبره البعض بمنزلة إنذار مزدوج للبنان، او بما نقل عن الرئيس للسيد حسن نصر الله، بعد لقائه بومبيو بأننا أمام مرحلة تصعيدية”.

ولا لبس، كما يبدو ان المرحلة السياسية المقبلة تتسم بالتصعيد، قال بومبيو في كلمة مكتوبة: إن يقف عائقا أمام آمال الشعب اللبناني، ولم يقدم سوى الموت لهذا الشعب، وخيّر بومبيو اللبنانيين، اما المضي قدما، أو ان يسمحوا لطموحات حزب الله وإيران بالهيمنة عليهم، مشددا على ان لبنان دفع ثمنا باهظا لتحقيق استقلاله، معتبرا حزب الله «ارهابيا» يعمل على تقويض الدولة ويسرق خيرات الشعب اللبناني. وتولى الرئيس والرئيس نبيه بري والوزير الذي وصفته اذاعة «سوا» الأميركية بحليف حزب الله، بالدفاع عن الأخير كحزب لبناني منبثق من قاعدة شعبية وغير إرهابي، في حين راعى رئيس الحكومة عدم التصادم مع الزائر الاميركي، مع عدم مجاملته، حماية للاستقرار السياسي الراهن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى