قبيسي: هل تعني الحرية لهم ان تتخلى سوريا عن الجولان المحتل؟

قبيسي: هل تعني الحرية لهم ان تتخلى سوريا عن الجولان المحتل؟
قبيسي: هل تعني الحرية لهم ان تتخلى سوريا عن الجولان المحتل؟

اعتبر عضو المكتب السياسي في “حركة امل” النائب هاني قبيسي، خلال القائه كلمة الحركة في احتفال تأبيني في حسينية بلدة قعقعية الجسر أن “من زرع شعار الربيع العربي تحت عنوان أن هذا الربيع سيحقق للعرب والكرامة والديمقراطية وأنظمة عادلة، شرط ان يطيعوا الاوامر، يجول على ويترك املاءاته على الانظمة وبعض الشعوب، لان الشعوب العربية تؤمن بالمقاومة وبالدفاع عن الارض وتحريرها”.

وسأل: “هل ما حصل في بالأمس من مبعوث غربي وصل الى لبنان مطلقا العنان لتصريحاته بالهجوم على المقاومة، طالبا من لبنان الخضوع والاستسلام، هل تعني الحرية لهم ان تتخلى عن الجولان المحتل وان يتخلى لبنان عن مقاومته وان ترضخ كل الدول العربية لصفقة العصر بمنع الشعب الفلسطيني من حق العودة الى دياره، وهل علينا كلبنانيين ان نكون خانعين مستكينين وعلينا التخلي عن سلاح المقاومة، هذا السلاح الذي حقق العزة والكرامة والنصر على مساحة الوطن.”

وقال: “كل يوم يأتون بشروط جديدة واملاءات جديدة، والبعض يحتفل بهؤلاء المبعوثين وهناك من اسمعهم خير الكلام بالدفاع عن الوطن ووحدته”.

واضاف: “ما حصل هو منعطف سياسي جديد، لاننا نرى ونشعر هذه الايام ان السياسات الاميركية اصبحت منذ انطلاق الربيع العربي كابوسا تحمل اعباؤه الامة العربية جمعاء بمقاوميها وبغير مقاوميها، هذه السياسة الكابوس على أمتنا، وللاسف الكثير من الانظمة تتغنى بتطبيق هذه السياسات وبالمطالبة بصفقة العصر على حساب القضية الفلسطينية واستقرار لبنان والسلم في سوريا، ويحاولون ان يضعوا شروطا واملاءات”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى