شدياق: “القوات” ستستمر شاء من شاء وأبى من أبى

شدياق: “القوات” ستستمر شاء من شاء وأبى من أبى
شدياق: “القوات” ستستمر شاء من شاء وأبى من أبى

أشارت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق الى أن التحدي اليوم في مكافحة الفساد ووقف مزاريب الهدر وتطوير منطق المؤسسات، قائلة “لن نسكت لمحاولة اعتماد المحاصصة في التعيينات الإدارية للفئات الأولى وتخطي دور وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية بحسب آلية العام 2010”.

شدياق، وخلال زيارتها بدعوة من منسقية زغرتا في حزب “القوات اللبنانية”، حيث التقت عددا من القواتيين في مقر المنسقية في بلدة أردة، قالت: ” اعتبر نفسي في منزلي وبين عائلتي. لطالما كانت “القوات” عائلة واحدة وستبقى كذلك بحبكم للقضية ووفائكم للشهداء”.

أضافت: “يصادف اليوم ذكرى حل حزب “القوات اللبنانية” ومحاولة نظام الاحتلال الانقضاض على والأحرار فيه. تضعضع النظام في الشام و”القوات” بقيت وستستمر في التوسع، شاء من شاء وأبى من أبى. معركتنا لم تنته بعد، فالسيادة ما زالت منتهكة والسلاح ما زال متفلتا والبعض يعبر الحدود للقتال من دون إذن الدولة”.

وشددت على أن “تعزيز اللامركزية الإدارية من أولويات الوزارة، وسنقوم بمجهود لتخفيف الضغط عن المركز وتنمية السلطات المحلية في قضاء زغرتا وغيرها من المناطق”.

وتابعت شدياق: “بالطبع هناك مطالب إنمائية كثيرة لمنطقة زغرتا كما كل المناطق، ونعدكم بأن نكون السند داخل الحكومة لإيصال ما تريدون”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى