حراك المتعاقدين الثانويين: للاضراب الأربعاء

حراك المتعاقدين الثانويين: للاضراب الأربعاء
حراك المتعاقدين الثانويين: للاضراب الأربعاء

دعا حراك المتعاقدين الثانويين الى الاضراب الأربعاء في ثانويات كافة، احتجاجا على تجاهل السلطة ورابطة الثانوي أوجاع المتعاقدين.

واستهجن حراك المتعاقدين الثانويين، في بيان،”موقف رابطة التعليم الثانوي من تجاهلها التام والكامل لأوجاع مئات المتعاقدين، الذين تعرف الرابطة اكثر من غيرها أوجاعهم وتضحياتهم ومقدار ما قدموه لها من خسارة آلاف الساعات التي كلفت المتعاقد ملايين الليرات من أجل سلسلة رتبهم”.

واضاف البيان: “تعرف رابطة الثانوي أننا لم نقبض منذ بداية العام الدراسي، وأننا خارج الضمان، وأننا بدون بدل نقل، وتعرف أننا نستدين ومع ذلك وبدل ان تقف معنا والى جانبنا تراها تلجأ الى اعلان اضرابات عقيمة هدفها تضييع الساعات على المتعاقدين وتدمير ما تبقى من تعليم رسمي، ومع ذلك لم تعلن رابطة الثانوي الاضراب في أي يوم من الأيام من أجل اطفالنا، والسبب حتما هو اننا لا ننتخب الهيئة الادارية لرابطتهم، نقطة على السطر مع مليون علامة تعجب” .

وتابع البيان: “اعضاء الهيئة الادارية لرابطة التعليم الثانوي ينتمون الى الاحزاب الآتية: التيار العوني- - المستقبل- - المردة- التقدمي الاشتراكي على من تعلنون الاضراب نهار الاربعاء؟ ضد من؟، هل هناك احزاب بالسلطة غير ممثلة بالرابطة؟ لماذا لا يتواصل إذا اعضاء الرابطة مع احزابهم بدل اعلان الاضراب وخسارة ساعات المتعاقدين وضرب التعليم الرسمي على حساب التعليم الخاص.؟ هل نحن نحب المال؟ ولماذا عطلت رابطة الثانوي التعليم الرسمي لعشرات من الأيام طيلة سنوات؟ أليس من أجل سلسلة الرتب، يعني المال؟ هل عطلت المدارس وذهبت ساعات المتعاقدين خسارة كرمى عيون سلسلة هضبة الجولان او تحرير ؟ ألم يدفع المتعاقدون ثمن سلسلة الرتب بعشرات من الساعات المحسومة؟ لماذا لم تقف معنا الرابطة يوما واحدا منذ نشأتها وحتى اليوم؟ من يعتدي على الآخر، نحن أم الرابطة؟ هل هكذا يكون رد الجميل؟”.

ودعا البيان المتعاقدين الى المشاركة في الجمعية العمومية والمؤتمر الصحافي، الذي سيعقد الاربعاء 27 الحالي الحادية عشرة في مقر الاتحاد العمالي العام – كورنيش النهر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى