أخبار عاجلة
الاتفاق النووي الإيراني يواجه خطر "الموت البطيء" -
«وصاية دولية» تحوم فوق… لبنان -
بري قلق … -
بوادر ازمة بين لبنان وروسيا -

مخزومي شخصية العام في الاقتصاد الاجتماعي

مخزومي شخصية العام في الاقتصاد الاجتماعي
مخزومي شخصية العام في الاقتصاد الاجتماعي

منحت أكاديمية جوائز التميّز في المنطقة العربية بالتنسيق مع مركز التدريب والبحوث والدراسات في مجلس الوحدة الاقتصادية العربية التابع لجامعة النائب لقب "شخصية العام في الاقتصاد الاجتماعي لعام 2019". كذلك منحت جائزة التميّز للمبادرات الاجتماعية والاقتصادية عن فئة البرامج الاجتماعية الشاملة.

الحفل الذي اقيم برعاية وزيرة التخطيط والمتابعة والاصلاح الاداري في جمهورية الدكتورة هالة السعيد وبحضور الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية السفير محمد الربيع ونخبة متميزة من القيادات العربية، كرّم العديد من الجهات المتميزة في المنطقة العربية لمبادراتها المتميزة في قطاع الحكومة الذكية وفي قطاعات العمل الاقتصادي والاجتماعي. وفي كلمة له خلال المناسبة دعا مخزومي إلى "الجمع بين العطاء بإنسانيته والحوكمة بوعيها وفعاليتها"، مشيراً إلى أن "هذا هو المفهوم المعاصر والمفيد الذي يمنحنا نجاحاً في أدائنا الإنساني للإسهام في سعادة الناس وتعزيز فرصهم في حياة أفضل".

تكريم النائب مخزومي جاء ليتوج إنجازاته على مختلف الصعد وتقديرا لدوره الرائد في العمل الاجتماعي والإنساني لاسيما من خلال مؤسسة مخزومي التي أنشئت في عام 1997 لتمكين المجتمع اللبناني وخاصة الفئات الأمس حاجة، علما أن عمل المؤسسة شمل منذ العام 2011 السوريين، وقد قدمت أكثر من مليون مساعدة إغاثية، وذلك بالشراكة مع مفوضية لشؤون اللاجئين، واليونيسف، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، واليونسكو، والاتحاد الأوروبي، ومنظمات دولية أخرى.

مؤسسة مخزومي التي تعتبر للكثيرين لاسيما اهالي الملجأ الاساسي نظرا للخدمات الصحية والتعليمية والقروض التي تقدمها، هي منظمة لبنانية خاصة وغير ربحية، بدأت عملها بناء على رؤية وقناعة مؤسسها النائب مخزومي وترأسها السيدة مي نعماني مخزومي وذلك من خلال رغبة قوية في المساعدة على تمكين المجتمع المحلي في لتحقيق الإستقلالية والاكتفاء الذاتي وعن طريق تحسين الآفاق، وقد اتخذت المؤسسة هدفا لها تعبئة الموارد، وبناء الشراكات، وتطوير قدرات المجتمع المحلي في لبنان من خلال تعزيز طلب العلم، والرعاية الصحية بأسعار معقولة، وتأسيس الأعمال، والتنمية المستدامة، وسبل العيش المضمونة.

إضافة إلى ذلك، اتخذت مؤسسة مخزومي خطوات كبيرة لتعزيز مكانة المرأة وزيادة الفرص المتاحة لها بشكل عام في لبنان، حتى قبل قرار الأمم المتحدة الألفي عام 2000 الذي دعا إلى تطوير المجتمع المدني من خلال تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة بارتيادها مجال العمل، بالإضافة الى إتاحة الفرصة لشباب بلدنا لتعلّم التقنيات الجديدة التي تمكّنهم من تحسين أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية ويشكل هذا أيضا جانباً مهماً من قرار الأمم المتحدة الألفي. ومع إيلاء اهتمام خاص بالبيئة، فإنها تساهم أيضاً في جهود الأمم المتحدة لحماية البيئة في لبنان. لهذا كله انشأت مؤسّسة مخزومي الإدارات والبرامج والوحدات لتلبية احتياجات المجتمعات اللبنانية والمقيمين لديها.

إذاً تكريم النائب مخزومي لم يأت من فراغ بل من تاريخ طويل بالعمل الاجتماعي والانساني والاقتصادي، مع العلم انه مكرم في قلوب مئات الاف الاشخاص الذين استفادوا من خدماته منذ عشرات السنوات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق القرعاوي: أبعاد مؤتمر البحرين استيطانية
التالى بومبيو اكد الدعم الكامل للبنان وحكومته