عون: أنجزنا سابقًا خطة للكهرباء إلا أنها تعرضت للعرقلة

عون: أنجزنا سابقًا خطة للكهرباء إلا أنها تعرضت للعرقلة
عون: أنجزنا سابقًا خطة للكهرباء إلا أنها تعرضت للعرقلة

أكد رئيس الجمهورية العماد أن “لا خوف على الوحدة الوطنية لأن لا خطر علينا من الداخل، بل الأخطار تأتي من الخارج”، مشيراً إلى أن تجاوز حالة الانقسام الحاد، “لأننا اختلفنا في السياسة لكننا لم نختلف على الوطن، فربح الوطن في النهاية”. وشدد ال على أنه يمارس صلاحياته على أكمل وجه.

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله في قصر بعبدا، المجلس التنفيذي الجديد للرابطة المارونية برئاسة النائب السابق نعمة الله أبي نصر. وقال  عون  انه “قبل الانتخابات الرئاسية، مر لبنان بحالة انقسام حاد، اما اليوم فباتت الامور مقبولة جداً. وهذا شيء حفظ لبنان من كل الاخطار التي كانت محيطة به، لأن الانقسام ظل على المستوى السياسي فقط. اختلفنا في السياسة ولم نختلف على الوطن، والوطن هو الذي ربح في النهاية. كان هناك نوع من رهانات على من سيربح الحرب حولنا، وقد تخطينا ذلك من خلال اللبناني”.

واضاف: “هناك ترسبات ورثناها منذ العام 1990، ونحن نعاني منها، وهمنا الاول ازالة آثارها. فوحده ملف الكهرباء رتب على خزينة الدولة اكثر من 40 مليار دولار، وسببه الاساسي الكيد السياسي. فبرغم اننا انجزنا سابقا خطة للكهرباء وتم التوافق عليها، الا انها تعرضت للعرقلة. اليوم نحاول رد الوطن الى الخيارات الاقتصادية، والابتعاد عن الكيدية لأن الانماء لا علاقة له بالأحزاب”.

وعرض رئيس الجمهورية الخطوات التي يقوم بها لمعالجة ملف النازحين السوريين الذي يشكل عبئا كبيرا للبنان، داعيا الى الالتفات الى الانجازات التي تحققت ومنها اصدار قانون جديد للانتخابات، وقانون استعادة الجنسية، وغيرها. وقال :”لا تخافوا على الوحدة الوطنية، وليس هناك خطر من الداخل علينا، الاخطار تأتي من الخارج، لكن القرار 1701 يحاصرها”.

وخلال حوار مع الوفد، أشار عون إلى أن صلاحيات رئيس الجمهورية محفوظة، وهو يمارسها على أكمل وجه، معدداً قسما من هذه الصلاحيات كحق الاعتراض على القوانين، واصدار بعض المراسيم مع الوزير المختص، وغيرها.

سياسياً، استقبل عون، رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب عشية سفره إلى الأميركية لحضور اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، ومن ثم المشاركة ضمن الوفد النيابي اللبناني في اجتماعات مع عدد من المسؤولين في الإدارة الأميركية تتركز حول العقوبات الأميركية ومسألة النازحين السوريين.

والتقى عون المستشار السياسي للرئيس الوزير السابق الدكتور غطاس خوري، وأجرى معه جولة أفق تناولت التطورات الراهنة والمستجدات السياسية، كما تناول البحث عمل الحكومة والاستحقاقات التي تواجهها والخطوات المطلوب انجازها في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان. وقال الوزير السابق خوري أنه شكر الرئيس عون على الدعم الذي لقيه منه خلال توليه وزارة الثقافة، لا سيما رعايته المشاريع التي انجزت في عهده.

وفي قصر بعبدا، وفد نقابة الفنانين المحترفين في لبنان برئاسة النقيب جهاد الأطرش. وأكد عون تصميمه على استمرار العمل لمكافحة الفساد وتعزيز عمل أجهزة الرقابة القضائية والادارية ومتابعة التحقيقات الجارية مع المتهمين بارتكاب أعمال مخالفة للقوانين لتعطيل أي ضغوط يمكن أن يتعرض لها القائمون على هذه التحقيقات” لأنني لن أسمح لأي جهة بالوقوف في وجه عملية الاصلاح ومكافحة الفساد”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى