قيومجيان: نُمارس ما نقوله وليس العكس

قيومجيان: نُمارس ما نقوله وليس العكس
قيومجيان: نُمارس ما نقوله وليس العكس

أكد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان “اننا نمارس ما نقوله وليس العكس، ففلسفتنا للعمل السياسي تلتقي مع عملنا الدؤوب في وزارتنا ونوابنا كل في موقعه فلسفتنا هينة تتلخص، بان الشأن العام بالنسبة لنا رسالة خيرة لمصلحة الناس والمجتمع وبعكس ما يفكر به الكثيرون وكي نتمكن من ممارسة هذا العمل، نحن بحاجة للوجود في الدولة بكل قطاعاتها، هذه فلسفتنا وهذه مبادئنا التي ننطلق منها الى وزاراتنا والى . وكل وزارة لها خصوصياتها وادواتها وجمعياتها”.

وقال قيومجيان خلال لقاء سياسي إنمائي في قاعة مسرح لاس ساليناس في أنفة: “ان مناسبة 13 نيسان محطة وعبرة في تاريخ نضالنا الطويل محطة مستمرة منذ مئات السنين، لنؤكد بقاءنا الحر وممارستنا لشعائرنا كما نريد وكما نريد تؤكد احترامنا للاخر على العيش المشترك، وهي عبرة لنتأكد كلنا بان الحرب والتقاتل لا يحلان المشاكل بل الحوار واعترافنا ببعضنا البعض هو الذي يحل المشاكل وقبولنا لخصوصيات بعضنا البعض، ونامل في ان تكون الحرب الى غير رجعة وان يكون 13 نيسان 2019 محطة جديدة لكي نكمل جميعنا المسيرة الى الامام بوحدتنا مئات السنين”.

وتطرق الى طريقة تقديم الطلبات، مؤكدا “ان ابواب الوزارة مفتوحة لتامين كل ما يلزم لتقديم الطلبات”، واشار الى “ان التنمية في الوزارة تعمل وفق الامكانات المتاحة وهذا بسبب الموازنة وتأمين التمويل”، لافتاً الى “اننا مقدمون على مرحلة تقشف علينا جميعا مواكبتها والا سنصل الى الانهيار المالي الاقتصادي التام، ولنضع مصلحة اولا كي نتمكن من اجتياز هذه المرحلة ونحن كوزارة نضع انفسنا بتصرفكم ولا تعتبروننا سوى اصدقاء لكم في الوزارة”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى