جعجع: لن نستكين قبل بلوغ الجمهورية القوية

جعجع: لن نستكين قبل بلوغ الجمهورية القوية
جعجع: لن نستكين قبل بلوغ الجمهورية القوية

رأى رئيس حزب “القوات اللبنانية” أن “هذه المرحلة الدّقيقة تتطلّب الابتعاد عن سياسة المحاور وسياسة التفرد في اتّخاذ القرارات خارج الإجماع الحكوميّ”، مشيرًا إلى أن “مصادرة القرار الاستراتيجيّ للدّولة تؤدّي في نهاية المطاف إلى خراب البصرة”.

وأضاف جعجع، في كلمة خلال إحياء ذكرى الإبادة الأرمنية في معراب: “إنّ إغراق الدولة بمئات الآلاف من النازحين يؤدّي إلى تذويبها. إنّ سوء إدارة الدّولة يؤدّي إلى فقدانها لمناعتها واهترائها. إنّ انتشار الفساد، لاسيّما على المستويات السّياسيّة في الدّولة، يعطّل الدولة وينهش لحم مواطنيها. ونحن في الوقت الحاضر نعيش هذه الظواهر ونعاني منها كلّها”.

وأكد “أننا في “القوات اللبنانيّة” واعون تمامًا لهذا الواقع الأليم، وسنكمل صراعنا ضدّ تلك الأمراض كلّها حتّى النّهاية. لن نتراجع أمام أيّ تهديد، وسنكمل ولو بقينا وحدنا. لن نستكين قبل بلوغ الهدف المنشود: دولة لبنانيّة بكلّ ما للكلمة من معنىً، بيدها وحدها قرار السّلم والحرب. جمهوريّة قويّة بحسن إدارتها ونظافة مسؤوليها. جمهوريّة بتصرّف شعبها، تسهر على مصالحه، على أمنه، على مستقبل أولاده، لا جمهوريّة شكليّة تسلّم قرارها للآخرين، ينخرها الفساد، ويعشعش فيها الفشل”.

وختم: “لكي نبلغ الهدف المنشود، نحتاج إلى مساعدة جميع اللبنانيين، فالسّعي نحو جمهوريّة فعليّة قويّة هو سعي وطنيّ جامع شامل، وليس هدفًا حزبيًا ضيّقًا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى