ما صحة تسريح “الحزب” لعدد من عناصره؟

ما صحة تسريح “الحزب” لعدد من عناصره؟
ما صحة تسريح “الحزب” لعدد من عناصره؟

انتهت الخميس المهلة التي منحتها واشنطن لدول عدة للكف عن استيراد النفط الإيراني تحت طائلة عقوبات اقتصادية أميركية.

وعن تأثير هذا القرار على «» الذي يحصل على دعم مالي من ، أكدت مصادر قريبة من «الحزب» لـ«الجمهورية» أنّ الكلام عن تسريح عدد من عناصره أو توقّفه عن دفع رواتبهم «غير صحيح وغير دقيق»، مشيرة إلى أنّ الحزب يعتمد حالياً خطة «عصر النفقات» ولكنه لم يُسرِّح أحداً أو توقّف عن دفع رواتب أحد، إلّا أنه يتقشّف في نواحي أخرى غير مهمة أو مؤثرة، مثل الاستغناء عن بعض الأماكن المُستأجرة». وأكدت أنّ «الحزب يمكنه الصمود لفترة طويلة». وكذلك أكدت أن «لا تأثير مباشراً لهذا القرار الأميركي على أو «حزب الله»، بل هناك تأثير على الحركة الإقتصادية، إذ إن ضَخّ إيران الأموال يعزّز الحركة الإقتصادية والعكس صحيح».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى