تلوث نهر شدرا يُشعل سجالاً بين قاطيشه ودرغام

تلوث نهر شدرا يُشعل سجالاً بين قاطيشه ودرغام
تلوث نهر شدرا يُشعل سجالاً بين قاطيشه ودرغام

ردّ المكتب الإعلامي للنائب وهبه قاطيشا على وزير البيئة فادي جريصاتي، في بيان قال فيه: “يوم نالت الحكومة الثقة، طلب النائب وهبه قاطيشا من وزير البيئة فادي جريصاتي موعدا للقائه برفقة رؤساء بلديات شدرا، عندقت، مشتى حسن ومشتى حمود ورئيس إتحاد هذه البلدات الأستاذ عبدو عبدو (رئيس بلدية القبيات) للبحث في تلوث نهر شدرا الذي تتسبب به بلدة عندقت (كان ذلك نهار جمعة)، وأقر بأن الوزير كان متجاوبا ومتحمسا. وفي يوم الإثنين إتصل مكتب الوزير بالنائب قاطيشا وأبلغه بأن رئيسي بلديتي عندقت وشدرا سيجتمعان بالوزير يوم الأربعاء وطلب من النائب قاطيشا “إذا بيحب يشرف معهما”. فطلب النائب قاطيشا من مكتب الوزير إبلاغ معاليه بأن الضرر واقع أيضا على بلدتي مشتى حسن ومشتى حمود ولا يجوز الإكتفاء برئيسي بلديتي شدرا وعندقت المسيحيين والعونيي الإنتماء لئلا يأخذ طابعا طائفيا، فذهب مكتب الوزير ولم يرد جوابا”.

وتابع البيان “وفي اليوم التالي، اتصل النائب أسعد درغام بالنائب قاطيشا وأبلغه بأنه ذاهب إلى الإجتماع بالوزير مع رئيسي البلديتين، وطلب منه الحضور فأجابه النائب قاطيشا: “يا أسعد تلوث النهر يصيب أيضا مباشرة بلدات إسلامية ولا يجوز التصرف بهذا الشكل الطائفي والحزبي، فأجابه درغام: “سأطلب من الوزير تأجيل الموعد ليكون رؤساء البلديات الأربع موجودين راح وهداك وجه الضيف. وعلم بعدها النائب قاطيشا أن الإجتماع حصل. وعندما سأل الوزير في إحدى إجتماعات البيئة في المجلس عن حصيلة الإجتماع مع الثلاثي العوني النائب درغام ورئيسي البلديتين أجاب “أمضوا الوقت يتشارعوا على الفاضي”، فسأله النائب قاطيشا: “وإنت شو عملت؟ وشو ناوي تعمل أجاب: حتى الآن لا شيء”.

وأضاف البيان “وتهيبا من تحويل تلوث نهر شدرا إلى قضية طائفية، فإن النائب قاطيشا لن يفصح بنوع التلوث، ولا يزال ينتظر مبادرة الوزير. فيا أذكى صحافيي التيار، ما ذنب النائب القواتي إذا كان تيارك يصر حتى على صبغ نهر شدرا الملوث أصلا بيئيا بلونه البرتقالي؟ ولمعلوماتك وعلى الرغم من وجود جحافل جماعتك بالمال والسلطة، لقد تراجع حضور تيارك في بلدة شدرا، من 92 بالمئة عام 2005 إلى 50 بالمئة، ولا تنسى حكاية السلحفاة والأرنب”.

ومن جهته، ردّ المكتب الاعلامي لعضو تكتل “ القوي” النائب أسعد درغام على قاطيشه، في بيان، أوضح فيه “للرأي العام ولأهلنا في بلدتي مشتى حسن ومشتى حمود، حقيقة ما جرى بشأن زيارة معالي وزير البئية فادي جريصاتي للبحث معه بمشكلة تلوث نهر شدرا”.

واشار الى ان “النائب درغام اكد أنه قام بالاتصال بالنائب وهبي قاطيشا لابلاغه بالاجتماع المقرر مع الوزير، وبالفعل طلب قاطيشا حضور كل البلديات المعنية، وقد ابدى درغام تجاوبه للأمر وتأكيده أن لا مشكلة أبدا بل على العكس، من الضروري أن تكون جميع البلديات حاضرة، ولم يرغب درغام الاتصال بالبلديات لدعوتهم بناء لطلبه واحتراما له كون قاطيشا كان على تواصل معهم”.

واستغرب البيان “وبشدة، التعابير الطائفية المدرجة في بيان الزميل قاطيشا، وتصنيفه البلدات وذكر الطوائف، فكان بالامكان الرد على اي صحافي بالوقائع والمنطق وليس بعبارات طائفية لبلدات مشهود لها بالعيش المشترك. أما بخصوص قول قاطيشا: “راح وهيداك وج الضيف”، فاننا نؤكد أنه قام شخصيا بالاتصال بنا للاعتذار عن حضور الاجتماع المقرر وهكذا تم، فاما أن الزميل قاطيشا يتناسى أو أن كلامه هذا لغاية في نفس يعقوب”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى