الحريري من بعبدا: بعيدون عن الإفلاس

الحريري من بعبدا: بعيدون عن الإفلاس
الحريري من بعبدا: بعيدون عن الإفلاس

أعلن رئيس الحكومة بعد الاجتماع الثلاثي الذي أقيم في بعبدا مساء الاثنين والذي ضم الحريري ورئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية العماد ان موقف الرؤساء الثلاثة واحد.

وقال: “نريد القيام بإصلاح لمصلحة اللبنانيين وهو ليس موجهًا ضد قطاع محدد ونريد مصارحة اللبنانيين بوجود أزمة اقتصادية”.

وأشار الى اننا “نتقشف من جهة لكن نريد أن نحقق نموًا من جهة أخرى، ومع الإصلاحات يمكننا الوصول إلى نمو بنسبة 7%”.

وأضاف: “نحن بعيدون عن الإفلاس، لكننا رأينا ما حدث في اليونان أو أيسلندا مثلًا ولا نريد الوصول إلى مصيرها”.

وشدد على ان “وضعنا الاقتصادي متأزم لكن كل الحلول بيدنا، وخلال الأيام المقبلة لن تروا أي تسريبات متناقضة “.

وأوضح انه يتم العمل على تخفيض العجز في الموازنة لأنه لا يمكننا الاستمرار في ما كنا عليه.

ولفت الى الا أحد يريد التخفيض لمجرد التخفيض، لكن لا يمكن للبنان أن يستمر بهذه الطريقة، ويجب علينا الانطلاق بالإصلاح، ونحن ندرس كل السبل لتجنب المس برواتب المتقاعدين.

واوضح ان ” 40 مليار من الدين العام للكهرباء، وهذه ليست مسؤولية فريق سياسي محدد بل مسؤوليتنا كلنا”.

وأكد انه “إذا استمرينا كما نحن وأفلس البلد، كل السلسلة “بتطير لوحدها” من دون أن نتدخل”.

وسأل الحريري: “ماذا يعني التظاهر استباقيًا؟ واكد ان “الاستباقي الذي نحن نقوم به هو ما يجب فعله، لكنه لم يحصل من قبل لأننا كنا مختلفين في ما بيننا لكننا اليوم اتفقنا، خاصةً مع فخامة الرئيس”.

ورأى انه “إذا ثمة إدارة فيها مشكلة نحن منفتحون على الحوار، لكن الذهاب إلى الإضراب ليس مجديًا وثمة إضرابات حصلت وما زلت لا أفهم هدفها”.

وتوجه الحريري الى القضاة، قائلا: “الأمور لا تُحل بالإضراب والحوار لا يحصل بالضغط ولن تشكّلوا ضغطًا علينا”.

وشدد على ان “القطاع المصرفي سيساهم والقطاع الخاص أيضًا، وليس ثمة قطاع لن يساهم في هذه الموازنة، لذا علينا العمل مع بعض وليس ضد بعض، فنحن نعمل من أجل ولا أحد أجبرنا على الإصلاح، ولا حتى “سيدر” كما يقال”.

وأكد ان “حاكمية مصرف لبنان لديها استقلالية تامة وهذا موضوع خارج النقاش، وفي كل الأزمات لا أحد يمد يده على صلاحية حاكمية مصرف لبنان”.

ورأى انه عندما تدخل الموازنة مجلس النواب ستأتي المؤسسات الدولية وتعيد تحسين تصنيف لبنان.

وأشار الى ان “الفائدة ارتفعت في كل الدول المحيطة ووصلت إلى 5%، لذلك تفضّل بعض المؤسسات الاستثمار في بلدان أخرى على حساب لبنان، ولذلك نقوم بالموازنة لكي نكون واثقين كلبنانيين أن 5 مليارات دولار وأكثر ستدخل لبنان”.

ولفت الى انه “سيكون ثمة جلسات في مجلس الوزراء يوميًا، ومن المفترض أن ننتهي من درس الموازنة ونرسلها إلى مجلس النواب السبت أو الأحد”.

وتمنى الحريري على الإعلام أن يكون واقعيًا في هذا الوضع، فثمة إرادة قوية في هذا البلد للوصول إلى الأرقام التي نريدها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى