علامة: نحتاج إلى موازنة إصلاحية وليس تقشفية

علامة: نحتاج إلى موازنة إصلاحية وليس تقشفية
علامة: نحتاج إلى موازنة إصلاحية وليس تقشفية

رأى عضو “كتلة التنمية والتحرير” النائب فادي علامة ان “طرح رئيس مجلس النواب لقانون الانتخابات ليس مبكرا ولا يقل أهمية عن اقرار الموازنة العامة”، مشيرا الى ان “اقتراح القانون المتصل بالانتخابات قد تم اعداده، وسيتم تشكيل لجنة من ثلاثة نواب من كتلة “التنمية والتحرير” لإجراء الاتصالات والمشاورات لشرح تفاصيل القانون وأهدافه مع الكتل النيابية كافة”.

وأوضح علامة، في حديث تلفزيوني، ان “توقيت اقتراح قانون الانتخابات لا يتعارض مع الاولوية اليوم والتي تتمثل بإقرار موازنة العام 2019″، لافتا الى “اننا بصدد مشروع قانون يقوم على مبدأ اعتماد دائرة انتخابية واحدة على اساس النسبية ما من شأنه أن يخرج لبنان من دائرة التقوقع الطائفي والمذهبي، ويشكّل المدماك الأساس لبناء الدولة المدنية”.

ونبّه إلى أن “ارتفاع حجم الدين العام ونسبة العجز وتراجع حجم الإيرادات كلها مؤشرات ووقائع تدعو الى التعاطي الجدي مع هذا التحدي بعيدا عن التسييس”، إذ شدد على “أننا اليوم بحاجة لموازنة اصلاحية وليس تقشفية”، متمنيا ان “يقر مشروع الموازنة العامة بتضمينها سلة من الإصلاحات التي يمكن البناء عليها للموازنات المقبلة”.

وحذّر علامة من التراخي وتضييع الوقت، مطمئنا إلى أن “لدى لبنان ما يكفي من الإيداعات واحتياطي الذهب، ما يحصّن الوضع النقدي ويحمي الليرة اللبنانية، إلا أن في الوقت نفسه لا نملك ترف الوقت والانتظار، نظرا لحساسية الوضع الاقتصادي”.

وردا على سؤال عن لقاء عين التينة الاخير الذي جمع بين ممثلين عن “” والحزب “التقدمي الاشتراكي”، أكد علامة “دور الرئيس نبيه بري وحرصه الدائم على مبدأ الحوار والجمع بين مختلف المكونات السياسية وتقريب وجهات النظر في ما بينها، لما فيه مصلحة لبنان”.

وشدد ختاما على ان “مزارع شبعا لبنانية، وإنه أمر محسوم وغير قابل للنقاش”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى