إبراهيم: “غيرة سلبية” معروفة الاسباب تقوّض الاستقرار

إبراهيم: “غيرة سلبية” معروفة الاسباب تقوّض الاستقرار
إبراهيم: “غيرة سلبية” معروفة الاسباب تقوّض الاستقرار

أكد المدير العام اللواء عباس ابراهيم ان “لا ازدهار اقتصاديا ولا نموا من دون امن واستقرار. بالتالي لا رفاهية وتنمية مستدامة من دون اقتصاد سليم”، لافتاً الى ان “هنا تتبدى “الغيرة” التي يظهرها البعض على دور المديرية العامة للامن العام واضطلاعها بأمور على مستويات عدة، والتي تبقى مطلوبة وضرورية كونها تقع في دائرة الحرص على عمل المؤسسات، كما ان ضرورتها تتأتى ايضا من وجوب التمسك بمعايير الشفافية لضمان استمرار جمهورية برلمانية ديموقراطية”.

وقال إبراهيم في افتتاحية مجلة “الامن العام” العدد الـ68: “في المقابل، هناك غيرة سلبية تقوم على التشكيك. لا لشيء انما لتقويض الاستقرار الداخلي. وهذه في غالبيتها معروفة الاسباب والولاءات الضيقة والمتقوقعة، متجاهلة ان من المهمات المناطة قانونا بالمديرية العامة للامن العام جمع المعلومات السياسية والاقتصادية والاجتماعية لمصلحة الحكومة، وتقييم كل المعلومات في شتى الميادين وتحليلها واستثمارها”.

وتابع: “لذا فإن المديرية العامة للامن العام تعمل بكل جهد لمتابعة كل ما له علاقة بالامن السياسي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وتقييم المعلومات وتحليلها، وتقديم الاقتراحات الى السلطات المعنية بعد درسها من كل نواحيها”.

وختم: “هذا الدور، الذي له علاقة بالاقتصاد والاجتماع، ما كان ليناط بالمديرية العامة للامن العام لولا الضرورة التي ارتآها المشترع في عملية تكامل الدورين الامني والاقتصادي في البلاد. لذلك، لن يتوقف العمل الحثيث على توفير بيئة آمنة، تساعد على توفير مساحة كبيرة من الامن والامان لمساعدة المنظومة الاقتصادية بوصفها واحدة من اعمدة الدولة القوية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى