بري: إتصال عون "منيح".. و"الحريري بيمون"

بري: إتصال عون "منيح".. و"الحريري بيمون"
بري: إتصال عون "منيح".. و"الحريري بيمون"

وصَف رئيس مجلس النواب نبيه برّي الاتصال الذي تلقّاه من رئيس الجمهورية بأنّه "منيح". وأشار أمام زوّاره أمس إلى "أنّ أجواء الاتصالات عُرِفت قبلَ ساعات من زيارة الحريري لعون، وأنه لم تكن للحريري مبادرةٌ في هذا الصدد.

وعلِم أنّ عون عرَض مع بري خلالَ الاتصال للأحداث التي حصَلت، وقال له: لا أنا أريدها ولا أنت. ويجب أن تعود الأجواء إلى طبيعتها". وقد أتّفقا على وقفِ الحملات الإعلامية وعلى لقاء يُعقد بينهما الثلاثاء المقبل.

وتناوَل الاتصال التهديدات الاسرائيلية الجديدة في المجال النفطي، وتمّ التشديد على التنبّه منها، خصوصاً لجهة الإشارة الإسرائيلية الى البلوك البحري التاسع الذي أكّد بري حقَّ فيه، مشيراً في الوقت نفسه الى "أنّ على الشركات الثلاث التي ستُنقّب فيه أن تأخذ هذه الأمور في الاعتبار. وبالتالي سيتمّ توقيع التلزيم للتنقيب في يوم عيد مار مارون. وطبعاً سأكون حاضراً في هذه المناسبة".

وردّاً على سؤال، قال برّي: "الطابور الخامس ظهَر في مكانين: الأوّل في ميرنا الشالوحي، ولا أحد يصدّق أن حركة "أمل" أرسَلت بقرار منها مناصِريها إلى هناك. حتى إنّ الحركة اتُهِمت بإطلاق النار في ميرنا شالوحي، وهذا غير صحيح، خصوصاً أنّ إطلاق النار تمّ على يد عناصر المركز باعترافهم.

أمّا المكان الثاني فكان في الحدث، وكنّا أوّلَ مَن اتّصل بقائد وأطلعناه على أنّ سيارةً ترافقها درّاجات قامت بإطلاق النار ترهيباً للناس، وطلبنا أن يتدخّل الجيش فوراً، وهذا ما حصَل، إذ نزل الجيش وكان هناك مسلّحون من المنطقة.

وسُئل بري هل ما زلتَ تطلب اعتذاراً من الوزير ؟ فأجاب: "لم نتطرّق في الاتصال الى هذا الموضوع، لكنّني في الاساس لم أطلب اعتذاراً، بل قلت ليعتذروا من اللبنانيين، وأنا من جهتي توجّهتُ باعتذار من جميع اللبنانيين الذين تضرّروا بفِعل التحرّكات، ليس من موقع أنّنا قمنا بذلك، بل رأيتُ من واجبي ذلك".

وسُئل بري أيضاً: هل انتهت الأزمة السياسية؟ فأجاب: "الأزمة تأخذ وقتها".

وعن مصير الحكومة في ضوء ما حصل، قال بري: "مين قال إننا طالبنا بتعطيل الحكومة أو الاستقالة منها".

وهل سيحضر وزراء "أمل" جلسة مجلس الوزراء إذا دعا الحريري إليها؟ أجاب برّي سائلاً: "وهل كنّا لا نحضر الجلسات". وقال: "لم أقل إنّ الحكومة مشلولة، بل على العكس، نحن حريصون عليها ولكنّنا متمسّكون بمواقفنا حول كلّ القضايا".

وردّاً على سؤال: هل إنّ الحريري طلبَ موعداً لزيارتك، فرفضتَ؟ أجاب: "لا".

وقيل له: لماذا لم يأتِ؟ فأجاب مازحاً: "هو مشغول". وأضاف: "على كلّ حال الرئيس الحريري "بيمون".

وتطرّقَ بري إلى التهديدات الاسرائيلية الجديدة، فقال: "قلقي كبير من العامل الاسرائيلي، وقلقي أكبر من زيارة لموسكو، خصوصاً في ظلّ التطورات التي تشهدها المنطقة، والعملية العسكرية التركية في ".

وردّاً على سؤال، قال: "عم يِحكو عن البلوك 9 ليَصِلوا إلى البلوك ".

(الجمهورية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى