الرواتب أمام الجلسة الثامنة.. فهل نعبر من المأزق؟

الرواتب أمام الجلسة الثامنة.. فهل نعبر من المأزق؟
الرواتب أمام الجلسة الثامنة.. فهل نعبر من المأزق؟

تحدد الاثنين المقبل موعداً لإحالة مشروع قانون موازنة العام 2019 إلى مجلس النواب، تمهيدآً ‏لدراستها واقرارها لإقفال فترة عصيبة من التوتر والاضرابات والمخاوف إلى مرحلة مؤملة من الازدهار، وإعادة تحريك الاقتصاد ‏والنمو في ضوء بداية ضخ مساعدات وقروض مؤتمر “سيدر‎”.‎

فالأنظار تتجه إلى الجلسة الثامنة اليوم الحافلة بمواضيع حسّاسة وخطرة كالرواتب والضرائب.. وفيها اللغز الذي يفتح الباب إلى ‏العبور من المأزق أو التخبط فيه؟

وبصرف النظر عن توقف اضرابات المصالح المستقلة، والتوصل إلى تسوية مع موظفي مصرف ، انطلاقاً من الاعتبارات التي ‏أشار إليها وزير الإعلام من ان هؤلاء الموظفين لديهم نظامهم الداخلي الخاص، وان مصرف لبنان هو من أكثر ‏المؤسسات إيجابية في موضوع تخفيض الرواتب والمعالجة المطروحة.. فإن وزير المال علي حسن خليل نفى الكلام عن صحة ‏الحديث عن صرف النظر عن المادة 61 من مشروع قانون الموازنة التي لها علاقة بالرواتب، في وقت أعلن قضاة لبنان الاستمرار ‏في الاعتكاف، والتوقف عن الجلسات‎..‎

وسط ذلك، تعتقد مصادر سياسية مطلعة أن اللقاء الرئاسي الثلاثي خلق جواً مريحاً ينتظر ترجمته مشيرة الى انه كان مهما تنفيس ‏الاحتقان ووقف تحركات الشارع‎. ‎

واشارت الى ان النقاش متواصل بمشروع الموازنة وان ما يتم اقراره في الحكومة بشأن هذا المشروع سيحال الى مجلس النواب، ‏على ان يقوم نقاش في لجنة المال والموازنة والهيئة العامة وليس مستبعدا ان تصدر توصيات ويتم ادخال تعديلات. ولفتت المصادر ‏الى وجود صعوبة في ادراج نظام واحد لرواتب واجور المصالح المستقلة وافيد ان اي مشروع قانون مستقل لتنظيم ذلك سيكون ‏مفصولا عن الموازنة وبالتالي فإن الموضوع لا يمكن ربطه بهذا المشروع‎.‎

واكدت المصادر ان سلسلة رسائل وجهها الرئيس عون في لقاءاته مع المصالح المستقلة واعضاء الجسم القضائي متحدثة عن انه ابلغ ‏هذه المصالح عن وضع مسألة توحيد الرواتب جانبا‎.‎

واذا اكدت ان المادة 61 في الموازنة موجودة اوضحت انها تحتاج الى وقت‎.‎

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى