نوال ليشع عبود من أمام قصر العدل: على هذا الأمر أعترض!

نوال ليشع عبود من أمام قصر العدل: على هذا الأمر أعترض!
نوال ليشع عبود من أمام قصر العدل: على هذا الأمر أعترض!

نفّذ عدد من الإعلاميين والصحافيين وقفة تضامنية مع الإعلامية الزميلة في إذاعة “صوت ” نوال ليشع عبود، صباح الخميس امام قصر العدل في بعبدا، “دفاعا عن حرية الرأي والتعبير وصونا لكرامة الإعلاميين ولمحاولة كم الأفواه، واستنكارا للدعوى القضائية التي تقدم بها رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب لدى محكمة المطبوعات بحق الإعلامية عبود، على خلفية توجيه الأخيرة سؤالا لضيفها الدكتور عصام خليفة، عن الشهادة الجامعية التي يحملها أيوب، وذلك خلال حلقة من برنامج “نقطة على السطر” كان محورها موضوع “الجامعة اللبنانية”.

وقد تم بث حلقة مباشرة من امام قصر العدل في بعبدا من البرنامج اليومي الذي تعده وتقدمه الاعلامية ليشع، في حضور ضيوفها الدكتور عصام خليفة الاب طوني خضرا وغيرهم.

وقالت عبود قبل دخولها الى قصر العدل: “لقد حضرت اليوم لامثل امام محكمة المطبوعات، ونحن كاعلاميين ندعو لان يمثلوا امام محكمة المطبوعات وليس امام غير محاكم في لبنان، ولكن اود ان اطرح سؤالا اذا كنت قد سجلت قدحا وذما في حق احدى الشخصيات او المسؤولين او المعنيين، أكيد يجب ان امثل ويجب ان اكون تحت حكم القضاء وتحت سيف القضاء، ونحن كاعلاميين تحت حكم القضاء وتحت سيف القضاء، ولكن الاشكالية التي نواجهها اليوم هو انه كلما طرح احد سؤالا يدعى عليه”.

وتابعت “انا كنت اوجه الأسئلة لاصل الى الحقيقة ولاكشف كل الحقائق المستورة حول كل الملفات، وليس لانني اوجه سؤالا يجب ان يدعى عليي وامثل امام المحكمة. هذا هو اعتراضي اليوم ومن حق كل الناس ان تدعي في اي دعوى قضائية او شتم او ذم او اي معلومة مغلوطة، وانتشرت في وسائل الإعلام ولكن ليس من الحق الادعاء على صحافية او اعلامية تسأل سؤالا لكشف الحقيقة وتصل اليها وخصوصا أن الموضوع الذي كنت اتحدث عنه، هو موضوع مثار في الصحف او على السنة المعنيين ومنهم اصدقاء في الجامعة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى