وقفة في عين المريسة اعتراضًا على مخطط تطوير كورنيش بيروت

وقفة في عين المريسة اعتراضًا على مخطط تطوير كورنيش بيروت
وقفة في عين المريسة اعتراضًا على مخطط تطوير كورنيش بيروت

أقام ممثلو أهالي وسكان عين المريسة وقفة احتجاجية على كورنيش عين المريسة – ساحة جمال عبد الناصر، عرضوا خلالها أسباب اعتراضهم على مشروع “مخطط تطوير كورنيش البحري” المقترح إنشاؤه من قبل بلدية بيروت، ووقعوا عريضة وجهوها إلى رئيس مجلس الوزراء ومحافظ بيروت القاضي زياد شبيب ورئيس مجلس بيروت البلدي جمال عيتاني.

ونبّه لجنة أهالي وسكان عين المريسة، في بيان، إلى أن “كورنيش عين المريسة وشاطئه مهددان بورشة لا تمت بصلة إلى حاجات وأولويات مبررة”، مشيرةً إلى أن “كورنيش بيروت هو فعليًا من أنجح المساحات العامة في مدينتنا، وتم تأهيله بكلفة 12 مليون دولار قبل أقل من 10 سنوات ولا ينقصه سوى الصيانة”. وسألت: “لمَ توسعته بكلفة تقارب أقله 25 مليون دولار من دون حاجة المدينة إلى ذلك”؟

ودعت اللجنة إلى “تنفيذ أولويات ملحة تحتاج إليها المنطقة وسكانها وتكملة مشروع المجاري وإنشاء مركز معالجة مياه الصرف الصحي”، محذّرةً من أن “صحتنا وصحة أولادنا وبحرنا بخطر”.

وطالبت بـ”رفع التعديات عن الكورنيش وشاطئه وبإعادة تأهيل مساحات هذه التعديات، وضمها إلى الكورنيش لتعود جزءًا منه وليعاد تكريسها كفضاء عام مشترك ومتاح للجميع”، لافتةً إلى أن “الكورنيش يحتاج إلى صيانة الرصيف وتأهيله”.

وتناولت اللجنة موضوع “موانئ الصيد الثلاثة ميناء عين المريسة وميناء جل البحر وميناء المنارة”، مشيرةً إلى أن “من يريد تأهيل الكورنيش يبدأ بتأهيل مرافئ الصيادين وتعزيز الصلة بينها وبين الكورنيش”.

وانتقدت “تلزيم البلدية دراسة الأثر البيئي للشركة الهندسية نفسها التي ستتولى تنفيذ المشروع”، معتبرةً أن “الأمر غير قانوني لما فيه من تضارب في المصالح”.

ورأت أن “المشروع المقترح يخالف الأنظمة المطبقة التي تحكم الشاطئ، إذ إنه يقع في المنطقة الارتفاقية التاسعة لمدينة بيروت التي يمنحها قانون البناء حماية مطلقة بعكس كل المناطق الأخرى”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى