بين ساترفيلد والحريري لقاء “متشعّب”… وهذا مضمونه!

بين ساترفيلد والحريري لقاء “متشعّب”… وهذا مضمونه!
بين ساترفيلد والحريري لقاء “متشعّب”… وهذا مضمونه!

بدأ مساعد وزير الخارجية الاميركي ديفيد ساترفيلد جولته على المسؤولين اللبنانيين بلقاء مع رئيس الحكومة في السراي الحكومي عصر أمس إستمر نحو ساعة تقريباً، وجاء بعد زيارته بكركي وتعزية البطريرك مار بشارة بطرس الراعي بالبطريرك صفير.

وإذ تكتّمت مصادر السراي الحكومي على مضمون اللقاء الذي وصف بأنه “كان متشعّباً”، وقالت مصادر ديبلوماسية لـ”الجمهورية” انه تناول في بداياته جديد التطورات في المنطقة، ولاسيما منها أحداث الخليج من عمليات التفجير في ميناء الفجيرة الإماراتي الى استهداف مضخّات النفط في اكبر خطوط الجر بين آبار النفط في شرق المملكة العربية وغربها، وهو ما شَكّل مقدمة للحديث عن بقية التطورات فكانت قراءة شاملة للتطورات وتداعياتها المحتملة، وخصوصاً بعد تبنّي في هذه العملية.

وفي جانب آخر من اللقاء – أضافت المصادر عينها – تناول البحث مضمون رسالة الاخيرة لواشنطن المتضمنة موقفاً لبنانياً موحداً من ترسيم الحدود البرية والبحرية اللبنانية – الإسرائيلية كسلّة واحدة مُرفقة بقبول لبنان بالدور الأميركي الوسيط للقيام بهذه المهمة التي اقترحها الجانب الأميركي.

وعرض الحريري وساترفيلد لمراحل المفاوضات السابقة منذ تولّي ساترفيلد هذا الملف والزيارة التي قام بها وحيداً الى في 4 و5 آذار الماضي، بعد انقطاع امتدّ عن زيارته السابقة في 16 شباط 2018. وقبل الحوار الذي جرى على هامش زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو بين 22 و23 آذار الماضي، والذي رافقه ساترفيلد وزميله دايفيد هيل.

وفيما لم ترشح اي معلومات تفصيلية عن نتائج اللقاء الذي انتهى قبَيل توجّه الحريري الى الإفطار الرئاسي في بعبدا، دعت مصادر السراي الحكومي الى التريّث لأنّ جولة ساترفيلد الرسمية والعلنية طويلة وستتوسّع من اليوم بين بعبدا وعين التينة ووزارة الخارجية، حيث من المتوقع ان يظهر الجديد في مواقف بلاده من المبادرة اللبنانية الجديدة.

وفي هذا الوقت نقل عن ساترفيلد ارتياحه الى الموقف اللبناني، وهو ما عبّر عنه في لقاءات سبقت زيارته االحريري وانعقدت بعيداً من الأضواء وجمعته مع عدد من اصدقائه الذين نقل أحدهم عنه انه يحمل افكاراً جديدة يمكن ان يبوح بها في جولته هذه، والتي قد يعود في نهايتها مرة أخرى الى السراي الحكومي.

فيما لفتت المصادر الدبلوماسية الى انّ السفيرة الأميركية اليزابيت ريتشارد لا ترافقه في هذه الزيارة، وهو ما يعبّر عن حساسية الموقف والمهمة الجديدة التي يقوم بها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى