أزمة محروقات جراء اضراب الجمارك؟

أزمة محروقات جراء اضراب الجمارك؟
أزمة محروقات جراء اضراب الجمارك؟

من أزمة إلى أخرى، يعيش المواطن رعب الأزمات، معقدة كانت أم بسيطة، إذ لا قدرته الشرائية ولا مزاجه التعب يمكّنانه من استيعاب أيّ منها، في جوّ من التشنّج السياسي والاقتصادي والاجتماعي حول مصير مشروع موازنة 2019 ومضامينها.

رئيس مجلس “مجموعة براكس بتروليوم” جورج براكس أكد في هذا السياق، أن “الكميات الموجودة في محطات المحروقات تكفي أياماً في حال استمرت عناصر الجمارك في الاعتكاف وعدم تسليم شركات مستوردي المحروقات”.

وناشد براكس عبر “المركزية”، رئيسي الجمهورية العماد والحكومة وحاكم مصرف رياض سلامة معالجة التقنين المصرفي في إمداد القطاع النفطي بالدولار، لأن شركات مستوردي النفط ترفض قبض ثمن البضاعة التي يشتريها أصحاب المحطات بالليرة اللبنانية، وتصر على القبض بالدولار، في حين يبيع أصحاب المحطات البنزين بالليرة، الأمر الذي يوقعهم في خسائر كبيرة وبالتالي لا يمكنهم الاستمرار في ذلك، خصوصاً أنه يتم توزيع 5 ملايين ليتر يومياً.

وطلب براكس من وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش “تطبيق القوانين التي تمنع البيع إلا بالعملة اللبنانية وفي حال عدم القدرة على ذلك يتم إعداد جدول تركيب أسعار المحروقات الصادر عن وزارة الطاقة والمياه بالدولار الأميركي، علماً أن الفَوترة بالعملة الوطنية يحميها ويحصّنها، برغم أن الدَولرة في لبنان تتجاوز الـ66 في المئة.

وفيما يواصل موظفو الجمارك اعتكافهم عن العمل وإقفال مكاتبهم  اعلن المسؤول الإعلامي لشركات توزيع المحروقات فادي أبي شقرا أن إضراب الجمارك سيولّد أزمة محروقات، مناشداً وزير المال علي حسن خليل التدخل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بومبيو اكد الدعم الكامل للبنان وحكومته