دريان: لقاء بعبدا اراح البلد

دريان: لقاء بعبدا اراح البلد
دريان: لقاء بعبدا اراح البلد

أكد مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان أن "ما حدث في قصر بعبدا من لقاء بين رئيس الجمهورية العماد ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء أراح البلد"، مشددا على "أهمية التوافق الدائم بين الرئاسات الثلاث لضبط الأمور والأوضاع والوصول إلى كثير من الحلول التي يحتاج اليها اللبنانيون والوطن".

كلام المفتي دريان جاء خلال رعايته الاحتفال الذي أقامه المركز الإسلامي في عائشة بكار تكريما لعضو المركز محافظ جبل القاضي محمد مكاوي.

ولفت دريان الى أن "دار الفتوى على مسافة واحدة من كل المرشحين للانتخابات النيابية وهي كانت وما زالت وستبقى من أصحاب الكلمة الطيبة التي توحد وتجمع وتحفظ الوطن".

ودعا الى أن "تكون معارك أخلاقية بامتياز بل تنافسا انتخابيا على تقديم مشاريع وخطط انتخابية لمصلحة المواطن والوطن، لا أن تكون معارك سلبية فيها عبارات ومصطلحات لا تبني وطنا".

ورأى دريان ان "لدى لبنان مناعة ضدّ من يريد أن يخرب أوضاعه الأمنية وسيكون بخير واستقرار وأمان بوجود والقوى الأمنية، وبوجود وزير داخلية كل لبنان ".

وتابع: "العودة الآمنة للنازحين السوريين الى وطنهم لا تكون إلا بدعم من الدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمها الدول الكبرى المانحة لضمان بقائهم في وطنهم".

وقال المفتي دريان ان "المملكة العربية هي عمقنا العربي والإسلامي الاستراتيجي البعيد المدى، ولا يمكن إلا أن نكون معها ومن يحاول أن يتلاعب بهذه العلاقة فهو واهم وواهن، فالعلاقة بين لبنان والسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي كانت وما زالت وستبقى على أطيب ما يكون ونعتز بها، واللبنانيون هم صمام أمان للوفاق بين العرب".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى