أخبار عاجلة
كاريكاتور اليوم -
روحية الأرثوذكسي تتحكّم بالانتخابات -
"متحدون": لا تراجع قبل توقيف كبار المرتكبين -
الخوري: نعمل ليتوقف الشباب عن الهجرة -
مقدمات نشرات الأخبار المسائية -

هكذا انتهت أزمة "مرسوم الضباط"

هكذا انتهت أزمة "مرسوم الضباط"
هكذا انتهت أزمة "مرسوم الضباط"

كان من أولى نتائج تفاهمَ اللقاء الرئاسي، توقيع رئيس الجمهورية صباح أمس على مراسيم ترقية الضبّاط في الأسلاك العسكرية كافة. ولفتت "اللواء" إلى أنه وفي أوّل ترجمة عملية لثمار لقاء بعبدا الرئاسي، وقع الرئيس عون صباحاً، ومثلما كان متوقعاً، مراسيم ترقية الضباط في وقوى الأمن والأمن العام وأمن الدولة والجمارك، بناءً على الصيغة التوافقية التي قضت بدمجها ضمن مرسوم موحد للاقدميات والترقيات لمختلف الاسلاك العسكرية والأمنية، بعدما وقعه أمس الأوّل الرئيس والوزراء يعقوب الصرّاف ونهاد المشنوق والمال علي حسن خليل، لكن المرسوم لن ينشر قبل الأسبوع المقبل في الجريدة الرسمية.

واوضحت مصادر وزارية لـ"اللواء" ان توقيع الرئيس عون مراسيم الترقيات لضباط الجيش والاسلاك العسكرية الثمانية، وتضمين مرسوم الترقيات في الجيش اسماء جميع الضباط الذين وردت اسماؤهم في مرسوم الاقدمية الذي سبق للرئيس ان وقعه وصدر واصبح نافذا، يؤكد على قانونية ودستورية ونفاذ مرسوم الاقدمية الذي وردت الاشارة اليه في حيثيات مرسوم ترقية الضباط الرقم 2316 بعبارة "مرسوم منح القدم للترقية ذي الصلة"، اضافة الى ذلك اكد المرسوم حق ضباط دورة 1994 في الاقدمية بعد 24 سنة من الانتظار والحرمان، لاسيما وان المرسوم تضمن كافة اسماء الضباط من دون استثناء، مشيرة الى ان صدور مراسيم الترقيات ابتداء من 1/1/2018 تم بعدما كان الرئيس عون وقع على حفظ حقوق الضباط بالترقية في الاسلاك كافة.

وقالت مصادر وزارية معنية لـ"الجمهورية": "إنّ هذا التوقيع أنهى الإشكالات السابقة بعدما كرّست هذه المراسيم موضوع مرسوم الأقدمية وتضمّن مرسوم الترقيات في الجيش أسماءَ جميع الضبّاط الذين ورَدت اسماؤهم في مرسوم الأقدمية الذي سبقَ للرئيس أن وقّعه وصَدر وأصبح نافذاً، ما يؤكّد قانونيته ودستوريته، وخصوصاً أنّه تمّت الإشارة إليه في حيثيات مرسوم الترقية للضبّاط الرقم 2316 بعبارة "مرسوم منح القدم للترقية ذي الصلة".

وأضافت مصادر"الجمهورية": "أكّد المرسوم على حقّ ضبّاط دورة العام 94 بالأقدمية بعد مرور 24 عاماً من الانتظار لتصويب الخطأ الذي ارتكِبَ في ذلك الوقت واستعادةِ كاملِ حقوقِهم، لا سيّما أنّ المرسوم تضمّنَ اسماءَ كافة الضبّاط من دون استثناء. خاتمة: "صدور مرسوم الترقية منذ الأول من العام 2018 قد تمّ بعدما كان الرئيس عون قد وقّع على حفظِ حقوق الضبّاط بالترقية من خلال توقيعِه "جدولَ الترقية" الذي وضَعه وزير الدفاع بناءً لاقتراح بالترقية من الأسلاك كافة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل يتأجّل مؤتمر روما لدعم الجيش؟
التالى إشكال فردي تطوّر الى طعن بالسكاكين في البداوي

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة