السفير الإيراني في لبنان: المقاومة السبيل الوحيد لإسقاط الوهم الأميركي

السفير الإيراني في لبنان: المقاومة السبيل الوحيد لإسقاط الوهم الأميركي
السفير الإيراني في لبنان: المقاومة السبيل الوحيد لإسقاط الوهم الأميركي

علق سفير الجمهورية الإسلامية الايرانية محمد فتحعلي على الاعلان الاميركي بشأن ، وقال: “رب ضارة نافعة، فربما يؤدي هذا المشروع الأميركي الجديد إلى إيجاد حالة من اليقظة لدى الأطراف التي كانت تراهن على الدور الأميركي، فتعود إلى الحاضنة الإسلامية والقومية في مواجهة هذا المشروع”.

وفي حديث إلى صحيفة “الاتحاد”، أعاد فتحعلي التذكير بأن بلاده “وفي عز الخطر التكفيري الذي كان سائدا في المنطقة كانت تشدد على أن البوصلة لا ينبغي أن تنحرف ولو قيد أنملة عن اتجاهها الصحيح ألا وهو ”.

وسأل فتحعلي: “لماذا يسمح لنفسه بالتجرؤ على اتخاذ هذا القرار الخطير في ظل هذه الظروف؟ وهل أن هذا القرار يأتي بعد الهزائم التي منيت بها المشاريع الأميركية في المنطقة؟ وهل هناك على مستوى الحكومات والأنظمة في المنطقة من هو مستعد لتلقف هذا المشروع الأميركي أم لا؟”.

وأبدى تخوفه من ان تكون “هذه المبادرة الأميركية ترتبط ببعض المشاهد التي شهدناها في المنطقة مؤخرا من هزيمة في والعراق إلى فشل إستفتاء كردستان ومشروع تقسيم ، مرورا بالتطورات التي يشهدها ”، متسائلا “هل هي مبادرة شخصية من أم هي في حقيقتها قرار اتخذته المؤسسة الأميركية أو ما يعرف بـEstablishment))؟ وما هو تقييم أميركا لردود فعل الحكومات التي كانت تسعى لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني؟ على ان الإجابة عن هذه التساؤلات تشكل بالنسبة اليه إطارا يتبين من خلاله السبب الذي حمل الرئيس الأميركي على اتخاذ هذا القرار في هذا التوقيت بالذات”.

ورأى فتحعلي “ان الخيارات التي كانت متاحة أمام الكيان الصهيوني هي الحرب أو السلم أو المبادرة لإقتطاع مساحة مغصوبة من الأرض الفلسطينية ينشىء عليها كيانه”، معتبرا “ان تشعر بأنها مضطرة لوضع خيار الحرب جانبا بسبب خيار الردع والقوة التي راكمتها المقاومة على مدى السنوات الماضية” وقال: “على الرغم من أنه قد يبدو للوهلة الأولى أن هذه المبادرة هي قرار شخصي من الرئيس الأميركي، لكن التمعن في تفاصيلها يبين أن هذا القرار يقف خلفه صناع القرار في أميركا في إطار الإستراتيجية الأميركية الساعية لحفظ أمن إسرائيل وهو ما اعتبره من الأوهام الأميركية”، مضيفا “كما استطاعت المقاومة إفشال مخططات والكيان الصهيوني السابقة فإن الشعب الفلسطيني من خلال مقاومته هو الذي يستطيع أن يثبت بطلان هذه المؤامرة الأميركية”.

وبعد هذا القرار الأميركي، أشار فتحعلي إلى ان “الأطراف الفلسطينية التي كانت تعتريها بعض الأوهام تيقنت بأن الولايات المتحدة الأميركية لا يمكن أن تلعب دور الوسيط النزيه لإرساء السلام والمصالحة بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني”، آملا “أن يوحد هذا القرار الشعب الفلسطيني وأن يعيد بعض الأطراف الفلسطينية التي كانت قد أضاعت البوصلة في لحظة من اللحظات إلى جادة الصواب”.

وذكر أن أكدت دائما منذ اللحظة الأولى لقيامها “أن البوصلة الأساسية بالنسبة لها هي فلسطين، وان كل مشاريع الفتنة التي أوجدتها الولايات المتحدة الأميركية في هذه المنطقة من خلال إيجاد داعش وبقية المجموعات الإرهابية المتطرفة كانت ترمي إلى المحافظة على أمن وترسيخه”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بولا يعقوبيان: لن أكون داخل أي تكتل نيابي حتى لو كان مستقلاً
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة