الحريري يخذل أهالي الموقوفين الإسلاميين.. كلامه يناقض وعده

الحريري يخذل أهالي الموقوفين الإسلاميين.. كلامه يناقض وعده
الحريري يخذل أهالي الموقوفين الإسلاميين.. كلامه يناقض وعده

ورد في "المدن" الإلكترونية: تلقَّى أهالي الموقوفين الإسلاميين كلام رئيس الحكومة في الذكرى الـ 13 لاغتيال الرئيس رفيق الحريري أمس، الأربعاء، كالصاعقة عند حديثه عن قانون العفو العام. واعتبروا أنّه وجه إليهم رسالة قاسية، حين أشار إلى أنّ القانون سيشمل "الإسلاميين الذين لم تتلطخ أياديهم بالدماء". ما يعني حكماً، بالنسبة إليهم، أنّ هناك استثناءات ستطال أبناءهم.

وفيما يتوجه الأهالي إلى التصعيد والتحرك للضغط على الحريري، يقول محامي الموقوفين الإسلاميين محمد صبلوح لـ"المدن"، إنَّ ما جاء في خطاب الحريري يعتبر خذلاناً، لأنّه يناقض وعده لأهالي الموقوفين في زيارتهم الأخيرة إلى بيت الوسط، حين وعدهم أن القانون سيشمل معظم أبنائهم. لأنّ العدالة، وفق صبلوح، يجب أن تكون على الجميع. وإذا "أرادوا محاكمة من أطلق الرصاص على في معارك عبرا وبحنين وطرابلس، لا يجب أن يكون ذلك استنسابياً ويستهدف المتهمين من الطائفة السنيّة فحسب، في حين أن طرفاً ثالثاً أشعل فتيل الفتنة وقتل الجيش من دون أن تجري محاكمته".

وبناءً على كلام الحريري، لن يشمل القانون أكثر من ثلث الموقوفين الإسلاميين، "في الوقت الذي يوافق فيه الحريري على عفو عام شامل بحق العملاء وتجار من الطوائف الأخرى". يضيف: "نحن نطالب بالعدالة. وسنرفض العفو العام ونفضل الإستمرار بالمحاكمات، إذا لم يشامل جميع الموقوفين".

(المدن)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى