بري يتوقع “مؤشرات إيجابية” حول التصنيف المالي

بري يتوقع “مؤشرات إيجابية” حول التصنيف المالي
بري يتوقع “مؤشرات إيجابية” حول التصنيف المالي

كشف رئيس مجلس النواب ، أن التوقعات حول التصنيف الائتماني للبنان من قِبل المؤسسات الدولية قد تحمل مؤشرات إيجابية، وهو ما قد يعطي فرصة للبنان لتصحيح مسار الأمور. فيما تريثت مصادر حكومية في إعلان موقف من هذا الملف، معتبرةً أنه يجب البناء على الأرقام والوقائع، وهي غير متوفرة بعد.

وقالت مصادر نيابية لـ«الشرق الأوسط» إن المعطيات تشير إلى أن شركة «ستاندرد آند بورز» التي من المتوقع أن تُصدر تقريرها غداً (الجمعة)، ستُبقي على تصنيفها الحالي للبنان، في خطوةٍ لمنح الحكومة فرصة إضافية للعمل على الإصلاحات وتنفيذ المشاريع التي وعدت بها في الكهرباء والنفايات وغيرها.

ونقل النواب عن الرئيس بري تأكيده في لقاء الأربعاء النيابي أمس، أن الأزمة الاقتصادية تتصدر الاهتمام خصوصاً أن هناك إجماعاً وطنياً حول ضرورة مقاربة هذه الأزمة ولو اقتضى الأمر إعلان حالة طوارئ اقتصادية حيالها.

وأوضح الرئيس بري أمام النواب: «إن الأجواء الإيجابية التي تمخضت عن لقاء المصالحة والمصارحة الذي حصل في القصر الرئاسي قبل أسبوعين يجب أن تمهد للبدء في تنشيط العمل الحكومي وتزخيمه بكل الملفات التي تحظى باهتمام كل اللبنانيين»، معتبراً أن «كل التوقعات حول التصنيف الائتماني للبنان من قِبل المؤسسات الدولية قد تحمل مؤشرات إيجابية. وهذا قد يعطي فرصة للبنان لتصحيح مسار الأمور».

وشدد بري على «ضرورة تفعيل العمل البرلماني»، مؤكداً أن المرحلة تستدعي العمل لا الكلام، وهناك الكثير من الشكاوى ومن مهام المجلس القيام بأدواره الرقابية والتشريعية على أكمل وجه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى